أخر تحديث : الخميس 14 فبراير 2019 - 11:03 مساءً

الظلم و الأخطاء التحكيمية .. يهددان مصير نادي سوق الطلبة لكرة القدم

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 14 فبراير, 2019 | قراءة

يوسف البرك
وكما هو مشهود و مرئي للعيان و العامة في الساحة الكروية لبطولة عصبة الشمال القسم الرابع محور العرائش-القصر الكبير لهذا الموسم، فإن نادي سوق الطلبة تعرض لأخطاء و هفوات تحكيمية بالجملة في الكثير من المباريات، مما أثرت على مساره و أهدرته نقاط ثمينة كانت سببا و كبحا في عدم اعتلاء النادي سقف ترتيب البطولة الهاوية ..

و من باب الفطرة في عالم كرة القدم أن الأخطاء التحكيمة أمر وارد و لا زيغ عنه، فالحكم إنسان و الإنسان يبقى قابل لإرتكاب الأخطاء و لا حرج في ذلك، لكن المأساة لا تكمن في قرار تحكيمي غير صائب و خاطئ أحيانا، بل تكمن في تعمد الحكم التغاضي عن قرارات صحيحة! وإحتساب أخرى من واقع خياله! و نرى أنه قد أذاق بعض الحكام الذين ضربوا بالعدالة عرض الحائط أندية عديدة مراراة الظلم و خسارة رهانات و نتائج في مباريات حاسمة، ففضلوا عدم التحلي بالعدل، و الميول على شرف المهنة،
وليست المرة الأولى التي تثار فيها مسألة التلاعب في نتائج اللقاءات و تواطئ بعض الحكام مع بعض الفرق في مسألة الصراع و الظفر بالصعود نحوى الأقسام الأفقية أو الإفلات من النزول، بل كانت الإتهامات دائما موجودة توجهها النوادي الممارسة في هدا القسم للحكام، لكن لم نرى من قبل فتح أي تحقيق صدر عنه محاسبة أو تطبيق عقوبات صارمة وفق القوانين المنظمة من الجهة الوصية ..

أولاد القرى لاعبوا نادي سوق الطلبة هذا الموسم رغم المشاكل و الصعاب كلهم عزم و أمل و هم ينافسون على المركز الأول من أجل الصعود نحوى القسم الثالث، يحمل النادي في جعبته حاليا 16 نقطة يحتل بها المركز الثاني خلف المتصدر نادي شباب أولاد احمايد ب 18 نقطة، إذ ستعرف هذه الجولة يوم السبت المقبل قمة منتظرة حامية الوطيس بين المتصدر و الوصيف إذ هي مباراة لها طابع الفيصل و تحديد الرؤية و المسار، إما تعزيز الفارق ل ” ش. أولاد احمايد” و الهروب في قمة الترتيب، أو إنقضاض “ج. سوق الطلبة” على الصدارة، لذا يجب على “الطاقم التحكيمي” لهذه المباراة التحلي بشرف المهنة و تكريس الروح الرياضية و الوسطية و الإعتدال، و بدورنا نكن كل الإحترام و التقدير لجميع المناديب و الحكام المزاولين مهامهم في هده البطولة، وحظ موفق للجميع

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع