أخر تحديث : السبت 25 مايو 2019 - 4:46 مساءً

المدينة العتيقة الأخرى

ذ. حسن الدريسي :

الإعتقاد السائد لدى العديد من البلداء و مرضى السياسة أنها، المدينة العتيقة، هي معقل أحزمة الفقر والهوامش، ومصدرالكسب الانتخابي السهل والسريع، ومربض الترويج للنطيحة والمتردية وما عاف السبع من المرشحين المفترضين عبر شراء الأصوات واستغلال فقر الأسر،

طبعا نحن أبناء وبنات هذه الأحياء، يستفزنا هذا الشعور المرضي لدى بعض المطورين، ولا ندخر مناسبة لإبراز ما عكسته وتعكسه تلكم الأحياء من قيم جمالية وتضامن إنساني قل نظيره، وأنها ليست بكل السوداوية والبلادة والدعارة والعنف والسقوط ضحية المال العفن والسائب، التي يتخيلها به البعض،

الفقر هنا، لم يكتسي يوما ذاك المفهوم الدرامي، فأنت تعطي وكفى ، بلا أجندة أو توهم زائد، ولن يتورع من أحسنت إليه، متى خرج فيك البلان، أن يلطمك على خدك لأتفه الأسباب، خاصة متى عاق أنك تسعى للتسلق،

أحياؤنا هكذا، الكل ساكن، الكل يعيد، الكل يحتفل ، الكل يعيش،
وقد يتفوقون عليك عيالا وبنينا لمجرد أنهم فقراء، ليس لديهم ما يفعلون، وطول عمرك لن تتفوق عليهم في شيء من زينة الحياة الدنيا ولو أن المظاهر توحي بغير ذلك أحيانا،

الأنتين الأولى للتلفزة المغربية نبتت أولا في صابات حي الشريعة، لتعقبها أخرى تماهيا مع سهرات أم كلثوم المباشرة خلال ستينيات القرن الماضي في إطار الدعوات التي كان يوجهها الملك الحسن الثاني لأهرامات الفن العربي،

وقتها كان يختلط الحابل بالنابل، والساقط أكثر من الواقف، وتشرع الأبواب، ويعيش الندماء ساعات لا زال يذكرها … التاريخ القصري المعاصر …
ليستمر الأمر هكذا … مع الجيبيسي والشينات ومختلف أنواع الكارت والشاريو الفاتح لما تعصى من القنوات، قبل أن تكتشفها الطبقات الوسطى،

فالزرقة والورقة سبقت تاريخيا لتلكم أحياء، بدأت مع يافعين في شخص المرحوم حسن حمو وأقرانه، يتبادلونها سمرا وترفا وموسيقى ورقصا …وانتهت بليلات طلبة وكناوة وجيلالة بمعاقل أولاد عكيل العتيدة،

لذاعندما يجتمع اليوم دهاة السياسة في مقراتهم للتهيىء لسيناريوهات البيع والشراء في البشر، أو لتدارس اللوائح والقوائم، وكم رأس سيحتاجون،

يكون أذكياء هذه الدروب والهوامش، مجتمعين بعزة ودهاء، تحت سقوف الدور الآيلة للسقوط، أوفي مساجدهم الضرار التي أقفلتها الأحباس بعد أن تسربت لها السياسة،
يعدون بدورهم للسيناريو المضاد،
نا شرين بينهم كلمات سر عديدة،
وليهنإ الحالمون،

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع