أخر تحديث : الخميس 29 أغسطس 2019 - 12:28 صباحًا

السلطة المحلية بنون النسوة …

هذا الفاعل”الدولتي” etatique” , الذي لا نتناغم معه عادة، ويهرب الكثير منا من طقوس تكريمه و يستهجنها وخا ما فيها فلوس بحال مع الفاعل لاخور … المنتخب،

تعجبك تلك “الفاعلة السلطوية” في خرجاتها من حين لآخر في المدينة، أو جزء منها على الأقل، كما دارت،

المهم، أنها تفرش الكثير من الساسة المنتخبين …
حيث يتوارى … أولاد الذين، ويتخفون كلما تعلق الأمر بتحرير الفضاء وتدبير تنميته …
في الوقت الذي يظهرون … في التدشينات والمراسم، فيتركون بذكاء … الحبل على الغارب … بدعوى عدم الاختصاص، حتى يتوهم المواطن الزغبي، المضحوك عليه، أن الإدارة برؤوس متعددة،

فيستعصي عليه الفهم كما تعصت التنمية وقضية الشرق الأوسط، عندنا في القصر الكبير grandiose ، ويتمادى العابثون ، ويبقى الناس في انتظار … gودو … الذي قد يأتي ولا يأتي،

ثم … ألم تقولوا لنا في مرحلة إعداد مخطط التنمية أو “البرمامج” أنه قائم على أساس رؤية استراتيجية موحدة وتشاركية، فمع من إذن ؟

عندما تعاين العشوائية تزحف لبابك … وتحرمك مما تبقى من فضائك، وتسحب منك ملكك … إن بقي، و حتى تجارتك”الشرعية”

لا تملك إلا أن تحوقل، وتدعو لتلك السيدة بالنجاح وخا ما كتعرفاش، وتتمنى لها أن تزعم شوية و تزطم gاع في نفوذ باقي “رجال” السلطة المتقاعسين،

لأصدقائنا المنتخبين، و لمديرية الجماعات، ما دام القضية خاوية، لا مداخيل، لا ملك عام محرر كليا …
علاش ما ديرو حاجة ؟
إسمحوا لأنفسكم البريئة بإعادة العمل ببطاقات الباتنتا القروية PMR

رجعوها تباع بمدارنا الحضاري فنكون ، على الأقل، منطقيين مع مشهدنا البدوي، و نكون سلمنا المشعل و سلمنا السلاح وكفينا أنفسنا شر وجبروت المحتلين الأبرياء،

قوموا بإصدارات جديدة، سموها ما شئتم، أو استغلوا على الأقل السطوك المجمد عند الخزنة الجماعيين في ربوع المملكة بدون استعمال منذ سنين ما دامت الأسواق القروية قد فوتت،  ثم، لمن لا يعرفها، راه فيها من 25 حتى ل90 درهم بعداك، فعلى الأقل سيكون الصندوقان الفولاذيان رابحان، بدل ” الجباة” الحقيقيين المستترين، بدل ما يبقاو هذ ” المساكين” بدون هوية، جبائية أقصد، و خا … المسكين في الحقيقة هو أنا ونتا … ونتي، و بدل أن يخبئهم السياسي العنيد أصواتا انتخابية محتملة… لليوم الأسود،  “يقلقلهم” أنى شاء وكيف يشاء،

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع