أخر تحديث : الجمعة 13 سبتمبر 2019 - 10:48 مساءً

تعزية : في نعي المرحوم عبد السلام البكوري

نزل نبأ وفاة الصديق عبد السلام البكوري ،كالصاعقة على أسرته ،أصدقائه ،محبيه و مجايليه.
عرف الرجل و هو بعد تلميذ في المعهد الأصيل ،باجتهاده ،مثابرته،ذكاءه و عمله القوي و الإيجابي.
حصل على مراتب متقدمة طيلة مرحلته الثانوية.
انتسب إلى كلية الحقوق بالرباط ،و استمر متفوقا في تحصيله و نتائجه.
التحق بعد تخرجه من الكلية بأسلاك الوظيفة العمومية و بالضبط بوزارة السكنى و إعداد التراب الوطني و أبان على قدرة فائقة في : التنظيم، والتسيير،الإنجاز و قضاء حاجة المرتفقين ،مما سمح له بتبوء أعلى المراتب و الدرجات في وزارته و بعد ذلك في الوزارة المكلفة بالجالية.
هو رجل من زمن آخر : صدق ،نزاهة، استقامة ،عفة في اللسان ،ذكاء ،طيبة و شغف بالعلم و المعرفة.
انخرط في العمل السياسي و انتسب لليسار ،حيث كان مناضلا قاعديا حقيقيا.
ابتعد عن الأضواء و فضل التبرم إلى الخلف و العمل في العمق.
عرف بأعماله التضامنية في كل المحطات النضالية ،أيام المحن، او ما اصطلح عليه بسنوات الجمر و الرصاص ،حيث دعم المطرودين و المعتقلين لأسباب سياسية و نضالية.
لم يتخلف قط عن عمل إنساني استوجب الدعم و التضامن .
كان رفيقا مخلصا ،و ناصحا متميزا لأسر المعتقلين في زمن الدم و الدموع.
وفاته رزية كبرى ،لحقت بكل أحبابه ،و خاصة أسرته الصغيرة .
نم قرير العين ،أيها الرجل الطيب والوديع.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع