أخر تحديث : الأحد 5 يوليو 2020 - 1:07 صباحًا

… التشرد لا يحد من حقوق الإنسان

… ان التشرد لا يزيل و لا يحد من حقوق الإنسان التي يحق لمشردين وذوي الازمات النفسية التمتع بها. والتمييز الوحيد الذي ينبغي أن يقع هو التمييز الأيجابي، وذلك تحديداً لأن المشردين يكونون أشد تعرضا لانتهاكات حقوقهم بسبب تشردهم عن بيوتهم وقد يتطلبون شكلا من الحماية القانونية لحقوقهم الإنسانية و التصدي للأسباب الأصلية التي أفضت إلى التشرد إنها الفئة الأكثر تعرضا لانتهاكات الحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية فئة تعاني الهشاشة والاستضعاف بسبب تشردها محرومة من حقوقها الطبيعية كالحصول على الرعاية الصحية والعمل وحرية التنقل والعيش في المكان الذي ترتضيه
إن وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، المسؤولة عن هذه الفئة، اين تدابيرها الموعودة التي تهدف إلى حماية أشخاص من دون مأوى وهم الاكثر عرضة للوباء فيروس كورونا وهم .
الأكثر تنقلا من مكان إلى آخر، وافتقارهم للنظافة، والماء، ووسائل التعقيم
المديرية العامة للأمن الوطني بحرصها المستمر على التفاعل الجدي والسريع مع جميع ما ينشر خصوصا اذا كان الأمر يتعلق بفيديوهات توثق لأفعال مست حقوق مواطنين مطالبة بتأكيدها او نفيها لما يروج مع اعطاء كافة التوضيحات للراي العام بخصوص النازلة
هل تفتح النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير او لدى محكمة الاستئناف بطنجة بحثا قضائيا بخصوص ما يروج من اشرطة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي في شان تهجير فئة من المواطنين مشردين من مدن أخرى والإلقاء بهم عند مداخل القصر الكبير وتحديد المسؤوليات فيما يحدث

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع