تصنيف حديث قصري

مساجد وأضرحة مدينتي : 11 _ ضريح سيدي احمد التلمساني

بتاريخ 5 مايو, 2020

يقال عن مدينة القصر الكبير العتيقة، إن بين كل خطوة وخطوة يوجد ضريح أو مسجد يمينا وشمالا. وقد سبق أن لاحظ المرحوم محمد بوخلفة في صفحة 112 بكتابه الرائد في تاريخ القصر الكبير (الطريق لمعرفة القصر الكبير)؛ أنه ((قد يأخذ الإنسان العجب إذا عرف أن جزءا من حي باب الوادي لا يتعدى طوله 500 متر من شارع الجامع الأعظم إلى القطانين، يوجد به ثمانية مساجد)) وموعدنا اليوم مع ضريح أخر، هو ضريح سيدي احمد التلمساني، أحد العلماء الصلحاء، ممن قدموا للمدينة علمهم وإرشادهم، مقبلين على القصر الكبير من البلدان المجاورة. ويوجد ضريحه وسط المدينة. فإذا انطلقت من القشاشين، مارا على مسجد سدي يعقوب البادسي، نحو طريق الزنيدية، وجدته قبالة السوق المركزي. وفي…

جامعٌ يعبقُ بالأساطير وبرواسب الحضارات القديمة

بتاريخ 2 مايو, 2020

إذا كان المغرب قد عُرف عبر تاريخه بعمارته الدينية وبكثرة مساجده وزواياه وأضرحته في المدن والقرى على حدّ سواء، فأعتقد أن الجامع الأعظم بالقصر الكبير، محور هذه المساهمة، يشكلُ نموذجا يكتسي أهمية خاصة، ليس فقط من حيث طبيعته المعمارية والهندسية الفريدتين على غرار باقي مساجد المغرب، وإنما لأهميته في الجهاد ضد الوجود الأجنبي، خاصة في معركة وادي المخازن الشهيرة والفاصلة خلال القرن السادس عشر، حيث لعب دورا مهما في  إذكاء حماس المجاهدين وتكريس خيار مواجهة الجيش البرتغالي، علاوة على دوره  خلال فترة الاحتلال الإسباني لشمال المغرب، حيث  انطلقت منه مظاهرة ضد هذا المحتل سنة 1956م. وجدير بالذكر والدراسة تلك القصص التي نُسجت حول…

دار وحكاية : 4 -الأنثى وشهوة الانفتاح على اللامرئي

بتاريخ 1 مايو, 2020

الحلقة الرابعة من سلسلة دار وحكاية تحملنا في رحلة مع الاستاذة عبد الحميد الزفري  : الانثى وشهوة الانفتاح على اللامرئي *** كم صدحت أصوات المنشدين مع الطرب الأندلسي بهذه الأبيات : “والسر في المنازل – والقلب صارمكان – ماتنطق به الأواني إلا سكن -سكن قلبي هواكم – ولم نعشق سواكم ” وكم متذوق للشعر ردد بيتي أبي تمام : نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ……. ما الحب إلا للحبيب الأول كم منزل في الأرض يألفه الفتى……… وحنــــينه أبدا لأول منزل وبيت المتنبي : لك منازل في القلوب منازل …. . أقفرت أنت وهن منك أواهن وكم من قارئ تمكنت من سويداء روحه بعض الأعمال السردية فحركت مشاعر الحنين إلى استرجاع عوالم عايش أجواءها ، مثل “…

إنما اختل عقلهم …

بتاريخ 30 أبريل, 2020

كبرت و ترعرعت في مدينة قديمة و عتيقة، بعمرانها المغربي الاندلسي، و بتقاليدها و أعرافها الضاربة في القدم. مدينة تميزت برجالاتها من علماء و فقهاء و أدباء و موسيقيون. إلا أن فضاءها تأثث بفئة من الناس أصبحوا بمثابة معالم لها. إنهم المختلون عقليا. في مدينتي عاش بعض منهم، كل واحد بلباسه الخاص به ، و باهتماماماته . و بأماكن خاصة يتواجد فيها بشكل دائم. فهناك ذاك الفلاح الذي لا يعرف اسمه أو كنيته، والذي كان يلبس لباسا قديما ، يمشي حافي القدمين، و على كتفه عتلة، لا يكلم أحدا، و عند الاقتراب منه تسمع همهماته، و التي يكون مضمونها متعلق بالفلاحة و زراعة الأرض، و حصد غلتها و سرقة هذه الأخيرة من طرف الأغيار. في الجانب الاخر من…

دار وحكاية : دار مولاي عبد القادر في رحاب السالكين والعارفين بالله

بتاريخ 29 أبريل, 2020

الحلقة الثالثةمن سلسلة دار وحكاية تحملنا في رحلة مع الاستاذة سمية نخشى ودار مولاي عبد القادر  في رحاب السالكين والعارفين بالله:  *** حصدر باحة صغيرة ، تربعت على عرشها دار كبيرة ، هي دار جدي لأبي، الفقيه ،العلامة ،العدل سيدي عبد القادر بن عبد السلام نخشى رحمهما الله ، توجد جوار ضريح مولاي عبد القادر الجيلالي غير بعيد عن المسجد الأعظم بمحاذاة منزل الزاوية ،لهذا كنا ولتمييزها ننعتها” بدار مولاي عبد القادر ” وكان نعتا موفقا يصيب هدفين . صاحبها وموقعها الذي كان سببا لارتباط عائلتي بالشرفاء القادريين لمدينتنا بروابط وثيقة . هي من الدور القصرية العتيقة والأصيلة ببابها الخشبي الكبير المزين بصفائح وبمطرقة نحاسية ظريفة ، لها واجهة خارجية صغيرة ،وهذه…

“صوم طفل في رمضان”

بتاريخ 28 أبريل, 2020

لا زالت ذاكرة الطفل تحتفظ بتفاصيل أول يوم صامه في رمضان. رافق، في آخر يوم من شعبان، من صعد قبل المغرب إلى السطح من أفراد عائلته والجيران. تباروا كلهم في رؤية الهلال. خيل إليه أنه أول من شاهد خيطا رفيعا أبيض اللون في سماء زرقاء صافية، فنادى بأعلى صوته مشيرا إلى الأفق البعيد : ” راه.. راه..راه…”. تعالت زغاريد النسوة فرحا بمقدم رمضان. دقت طلقات المدفع في سيدي بالعباس والتأم “الغياط” والطبال و”النفار”. بدت البهجة على الوجوه وتبادل الناس التهاني. في ليلة السادس والعشرين من رمضان، وهو في عامه التاسع، نام الطفل في بيت جدته، حيث رأى النور، بحي اسكرينيا. أيقظته جدته لتناول وجبة السحور. ألزمته، طيلة ذلك اليوم بارتداء جلباب صوفي خفيف،…