تصنيف فيسبوكيات

“الحومق”..!!

بتاريخ 29 نوفمبر, 2019

من كثرة تصفحنا لهذا “المشقوف” الحامل لتطبيق الفايسبوك، أصبحت لدينا حاسة زائدة، نكتشف بها معدن الناس و أحوالهم..! ففي واقعنا و بنظرة واحدة في فضاءاته، نستطيع التمييز بين الأسوياء و غيرهم، فبسهولة تامة نكتشف عدد الحماق الذين يرتادون شوارعنا، و يسهل علينا أيضا إطلاق الألقاب عليهم، تلك الألقاب التي نبقيها لأزمنة افتقادهم، لنقيم لهم قداسا في أدمغتنا التي تتناسى مآسيهم..! لكن في هذا الفضاء الأزرق، المتشابك الدروب و “النفسيات”، لا يمكن تمييز هؤلاء الحمقى بسهولة، فكم من أحمق نصبه مستلبوا الحرية الرقمية زعيما، يبوؤونه درجة الكاريزما، فلا يستطيع الاقتراب إلى قلعته أولوا الألباب..! نظل كذلك، حتى نكتشف حمقه في مناسبة عابرة كريمة، ومعها نكتشف مدى الغباوة المنتشرة بين صفحاتنا، التي تعشش فيها هذه الكائنات…

من مذكراتي: مدرسة ابن خلدون/ ذاكرة زمن مفتقد

بتاريخ 18 نوفمبر, 2019

الذكرى الاولى: و أنا أشتري فاكهة الرمان الموسمية التي أعشقها، و ذلك صبيحة يوم أحد من أيام الآحاد القليلة الماضية، من أحد الباعة المتواجدين بالسوق الأسبوعي الذي أحرص على زيارته أحيانا طلبا للمنتوجات المحلية التي نطمع في جودتها و خلوها من المبيدات و السموم القاتلة ببطء ، و على حين غرة، لمحت البوابة الكبيرة التي كانت خلف البائع مباشرة تفتح. لم أشعر بنفسي إلا و أنا أترك كل شيء من يدي و أرمي بالثمرات التي كنت قد اخترت لأهرع اتجاهها، وكأنني أستعيد السنوات العشر الأولى من حياتي.هذا أمام ذهول و دهشة البائع الذي لم يفهم و لم يستوعب ما يحدث بالضبط. دفعت البوابة التي لم الجأها منذ غادرت المؤسسة و أنا احمل شهادة…

ماذا يعني وجود خيرون في رئاسة الجهة ؟!

بتاريخ 29 أكتوبر, 2019

مرت سنوات على الصوم السياسي من للرجل الثاني في السلم السياسي داخل المدينة ، اليوم أصبح له موقع قرار _ نسبيا _ قوي ، النائب الأول لرئاسة الجهة مركز مرموق و مؤثر على المشهد السياسي داخل المدينة و مسارات التنمية المتوقفة داخلها بين قوسين . عودة الغريم التقليدي للرئيس الحالي باعتباره ماركة مسجلة لم تسجل باسم حزب قار ، إلى موقع الصدارة يعني أن الفترة القادمة ستكون حبلى بكل جديد و مفيد . إن نظرنا الأمر من زاوية پرگماتية صرفة ، يبدو من خلالها أن تدبير الشأن المحلي لن يخضع بعد اليوم لسياسة الرجل القوي و الذي يدير…

أملا في مغايرة المعتاد

بتاريخ 18 أكتوبر, 2019

لم يعد الزمن مجرد تتابع للأفعال السردية على نحو ما حدده أرسطو في كتابه “فن الشعر”. ولا مرتبطا بالأبدية تبعا لرؤية القديس أوغسطين، ولا وجودا تجريبيا بلغة إيمانويل كانط. بألم مضاعف فقد الزمن سمته الإنسانية، وضاعت إمكانية إدراكه أنطلوجيا، بعد ضياع الزمن كتاريخ، وكحضور متجدد. تبديد الأفق مهمة أفلح فيها ممجدي هدم الأنساق، لصالح الفراغ. وبموجب ذلك أصبح الوجود الإنساني مهددا من لدن الفراغ نفسه. فراغ الخطاب السياسي، والاجتماعي، وتدمير التاريخ المشترك، وأفول القيم الإنسانية لصالح برغماتية فجة. الزمن لم يعد في حاجة فقط إلى ذاكرة لامعة، بل إلى ما يتشكل في الراهن في المدن المهمشة، والأحياء الخلفية، والمحكيات المنسية. الزمن لا ينخدع بالوصلات الإشهارية، ولا بما يقدمه المهرج وهو يرتدي…

خاطرة .. من مقصف الكلية

بتاريخ 1 أكتوبر, 2019

كالعادة، أتيت صباحا باكرا للكلية، علّني أظفر بمقعد أمامي، ففي الوراء؛ كثرة هرج، وعدم انتباه، وأحيانا موسيقى مزعجة، وكلام طائش، و ذهن متشتّت في الأخير.. كنت متوقعا أن الدكتورة لن تأتي، لكن، خفت أن يخونني توقّعي، فأضيّع محاضرة مهمة في قانون الميزانية، بعد نصف ساعة وزيادة من الانتظار، صحّ حسباني، لم تأتي… توجّهت لمقصف الكلية، لازال هذا الأخير خاليا، جلست بساحته، بسهولة، حصلت على مائدة بها كراسي متعددة، الكل لازال نائما، غالبية الطلبة، لا يحضرون محاضرات الصباح، اتصلت بصديق عزيز لنفطر سويا هنا، قال انتظرني… تأخر صاحبي، اغتنمت الفرصة لأقرأ من هاتفي، رواية في أدب السجون، كنت بدأت قراءتها بعد مدة، لكن لم أكملها، فإنني لا أحب القراءة الإلكترونية، لكن ذلك أهم من الفراغ.. بدأت…

و لم يك ” جبلون ” شيئا !!!

بتاريخ 29 سبتمبر, 2019

قبل خمسة عشر سنة كانت البلاد تعيش حالة ترقب .. فجأة ظهر شخص قصير القامة حاد الذكاء احتل إسمه مجامع السياسيين و المسؤولين و أقطاب رأس المال و المثقفين و الرياضيين و رجال الإعلام .. بطريقته العجيبة في التلميح لعلاقته بأعلى الحاكمين و صانعي كل شيء ” خلع ” البلاد و العباد .. كان مثل وطواط لا يجيد التحرك إلا تحت جنح الظلام .. امتلك المال الوفير في رمشة عين و أغدقه على كثير من الأقلام و الأندام و الأزلام .. رقم هاتفه عندما كان يصعد على شاشة تيليفونات كبار المسؤولين كان يصيبهم رعب شديد…