أخر تحديث : الأحد 29 سبتمبر 2019 - 1:51 صباحًا

و لم يك ” جبلون ” شيئا !!!

قبل خمسة عشر سنة كانت البلاد تعيش حالة ترقب .. فجأة ظهر شخص قصير القامة حاد الذكاء احتل إسمه مجامع السياسيين و المسؤولين و أقطاب رأس المال و المثقفين و الرياضيين و رجال الإعلام .. بطريقته العجيبة في التلميح لعلاقته بأعلى الحاكمين و صانعي كل شيء ” خلع ” البلاد و العباد .. كان مثل وطواط لا يجيد التحرك إلا تحت جنح الظلام .. امتلك المال الوفير في رمشة عين و أغدقه على كثير من الأقلام و الأندام و الأزلام .. رقم هاتفه عندما كان يصعد على شاشة تيليفونات كبار المسؤولين كان يصيبهم رعب شديد و غالبا كانت تنتهي المكالمات ب ” واخا نعاماس ” … أسس أحزابا و ” فركت ” أخرى و أشرف من وراء الستار على صنع قيادات كوميدية لأحزاب عريقة … أسس منابر الكاغيط و مواقع الإنطرنيط حتى لم يعد باحث عن عمل يشيط .. من بضعة وريقات انتخابية في دوار صغير جاءه كرسي ليحكم أهم جهة في البلاد .
قصير القامة انتفخ حتى صار بالونا أسودا يرعب الجميع .. فجأة جاء أحد ما بإبرة حادة و لمس البالون فاختفى بسرعة البرق .. و لم يك ” جبلون ” شيئا !!!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع