أخر تحديث : الأحد 12 يناير 2020 - 7:46 مساءً

قصراوة لا تمرّ عليهم مرّتين

إذا كانت محطة 2021 لا زالت بعيدة في نظر عموم المواطنين، فإن نظرة السياسيين لهذه المحطة، تختلف بكثير عن الآخرين، حيث ينظرون إليها أنها لا تبتعد عنهم إلا برمشة عين، ولهذا تجد الذين لم يباشروا بعدُ في الإعداد لها، يتحرّكون الآن في ذلك..

إذا كان ملعون المغاربة “عبد الإله بنكيران” في خرجته الأخيرة في إحدى -لَيْڤَاتِه- الصفراء أمام أعضاء مجلس مقاطعة بني مكادة بطنجة، قال : “المغارْبة ما صوّتوشي علينا على حساب الدين”، يقول ذلك بجرأة كبيرة في الكذب كما هي عادته، وهو يعلم أن الواقع خلاف ذلك..

فإن بنكيران؛ يعرف جيّدا أن المغاربة لا تَمُرُّ عليهم مرّتين، لذلك تجده يحاول إيهامهم بخطاب آخر بعيد عن خطاب الأفكار و الإيديولوجية، وهو الأمر الذي لم يتفطّن له أبناؤه من شبيبة المصباح، والجمعية الإسلامية بالقصر الكبير الذي تعتبر ذراع البيجيدي محليا، اللذان قاما بنشاطين في السيرة النبوية، وآخر عن القضية الفلسطينية في ظرف أسبوعين..

بالرجوع إلى محطة 2021، فإن المسألة هذه المرّة ستكون مغايرة تماما، والمغاربة أذكياء ولا ينسون كما يعرف بنكيران، وقصراوة جزء من المغاربة، والدليل؛ العدد المحتشم الذي حضر للندوة التي أقامها شبيبة البيجيدي بالقصر الكبير حول القضية الفلسطينية، رغم أن الموضوع موضوع قضية أمّة، لكن الجمهور دَرَى.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع