أخر تحديث : الخميس 20 فبراير 2020 - 12:10 صباحًا

بين ملعب وجدة و ملعب دار الدخان.. تبذير المال العام

هل تعلم ايها القصري ان تهيئة الملعب الشرفي بوجدة كلفت مبلغ قدره 20 مليون درهم همت أشغال الإنارة وتكسية أرضية الملعب بالعشب الطبيعي من النوع الجيد و تهيئة مستودع الملابس والقاعة المخصصة للندوات وقاعة كمال الأجسام، تثبيت مقاعد ذات جودة وتهيئة وتجهيز منطقة خاصة بالصحفيين و كاميرات المراقبة. ليكون لمدينة وجدة عاصمة الشرق ملعب يليق بتاريخها…

وهل تعلم ان تهيئة ملعب دار الدخان بالقصر الكبير و فخامة الاسم تكفي ستكلف مبلغ 15 مليون درهم … لا يهم ان تعلم مادام لك شخص يدبر بعقلتيه  و يعلم أكثر من مجموعة من المهتمين و العارفين بخبايا الهندسة المدنية و حتى بعض المسؤولين “الكرويين” الذين يؤكدون أن ملعب دار الدخان يعرف فوضى وعبث على مستوى تنزيل مقتضيات دفتر التحملات… هل تعلم ان بداية اشغال هذا البناء العشوائي المرخص كانت في 2016 و لحد الان لا يعرف له تاريخ نهايته بعد اربع سنوات عجاف …
و ايضا انت لا تعلم أن هذا التدبير هو تبذير لمال الجميع و ان هذا المال هو الذي سيدفع الكثير منا للهتاف باسم المدبر الاول لكي يستطيع ان يبقى في التبذير ….

اعرف جيدا ايها القصري العظيم انك تعلم ، لكنك اخترت ان تكون خارج اللعبة على الاقل …

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع