أخر تحديث : الإثنين 4 مايو 2020 - 5:22 مساءً

كلام في الحجر الصحي : 7 _ بكل حب ، ابقوا في منازلكم

كلام في الحجر الصحي يوميات يعدها الاستاذ محمد أكرم الغرباوي لاستقراء آراء فاعلين جمعيويين ، مثقفين ، رياضيين ، شراح مختلفة …ترصد تجربة الحجر .

الحلقة  السابعة     مع الأديب الدكتور حسن   اليملاحي

***

الحجر الصحي الذي دخل فيه المغرب في العشرين من مارس من هذه السنة، كان قرارا حكيما واستباقيا للحد من انتشار فيروس كورونا الذي أتى على العباد والاقتصاد في العالم، وسرح الكثير من الأجراء وعطل الكثير من الخدمات وجعل الكل في كف عفريت بعد أن رهن حياة الجميع للمجهول. وهكذا ، يمكن أن ينظر إلى هذا الحجر الصحي من زوايا عديدة ومرجعيات مختلفة وهو ما يحصل في الوقت الراهن. فمنظور الذين ينشغلون بالاقتصاد يختلف عن منظور الأطباء ورجالات السياية والفكر والثقافة. وعلى الرغم من هذا، فإن هذه المنظورات تتكامل فيما بينها من حيث الرؤيا ، ولذلك وجب استثمارها على نحو أفضل في أفق احتواء هذه الجائحة والسيطرة عليها، حتى تعود الحياة الطبيعية إلى الجميع بأقل الخسائر الممكنة. ولا يخفى الآثار الناتجة عن انتشار هذه الفيروس من مرضى ووفيات ورعب وهلع وترقب أصبح يسود الجميع. ولأن الاحتماء بالمنازل للحد من انتشار كوفيد 19 اختيار لا مفر منه، فإن هذا الاحتماء كانت له نتائج مختلفة. وشخصيا بالرغم من دخولي في هذه الحجر شأني في ذلك باقي عباد الله، فإني لم أشعر أبدا بآثار سليبة لهذا الدخول على حياتي اليومية باستثناء بعض التغيرات البسيطة والقليلة. وهكذا أجدني أقضي يومي موزعا بين القراءة والكتابة، بحيث أقرأ هذه الأيام الرواية المغربية لكتاب مغاربة من مختلف الأجيال والحساسية، وبالموزاة مع هذه القراءة، أنشغل بالكتابة الإبداعية التي أنشر البعض منها على صفحتي الفيسبوكية وذلك لمقاسمة متعة الكتابة مع بعض الصديقات والأصدقاء، كما أنشغل بالكتابة النقدية. ولا أخفيك سرا إن أشرت لك إلى أن هذه الكتابة النقدية تندرج ضمن مشروع نقدي يسعى إلى خلق المزيد من الأسئلة والإضافات حول النقد المغربي. وإلى جانب ما سلف، فأنا أيضا أقوم بالتدريس عن بعد، للحد من الآثار السلبية جراء توقف الدراسة. ولا يخفى ما لهذا الإجراء التربوي والبيداغوجي من إيجابيات على مستوى الطلبة والتلاميذ. وتجاوزا لروتين اليومي ورتابته، أجدني أنشغل في بعض الأوقات ببعض الأشغال المنزلية، كالاهتمام والرعاية ببعض النباتات التي أزين بها شرفة بيتي والقيام بالتسوق ( عند الضرورة )، وتفقد مكتبتي وإعادة ترتيبها من جديد، وكذا انتقاء بعض الكتب الزائدة التي قرأتها بغية إهدائها إلى بعض المكتبات. والحديث عن هذه الأشغال لا يعدم بالضرورة الحديث عن التزاماتي ببعض التمرينات الرياضية المنزلية، إما لتنشيط الذاكرة و الدورة الدموية والتخلص من بعض الذهون الزائدة، أو لتزجية الوقت. وبرأيي فإن هذا النشاط لا يكتمل عمليا إلا إذا كان مصحوبا بالاستماع إلى الموسيقى، الموسيقى العربية والإنسانية، ومشاهدة بعض البرامج الثقافية والوثائقية، وهي من العادات الحسنة التي اعتدت القيام بها منذ وقت طويل.
هذه بعض ملامح حياتي الشخصية والعائلية في زمن الحجر الصحي. وأعتقد أن الالتزام بهذا الحجر على نحو صحيح ، إلى جانب التزام الجميع ، من شأنه أن يشل من تحركات كورونا، ويجنبنا العديد من الخسائر في الأرواح. ولذلك أستغل هذه المناسبة لأقول بحب كبير لأصدقائي وصديقاتي :”ابقوا في منازلكم” حتى ننجح هذه الحطة الاستباقية والوقائية، ونعود إلى بعضنا البعض وإلى عائلاتنا وإلى أشغالنا والتزاماتنا في القريب العاجل إن شاء الله، وما ذلك على الله بعزيز.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع