أخر تحديث : الأحد 17 مايو 2020 - 3:34 مساءً

كلام في الحجر الصحي : 22 _ لتذهب كورونا الى الجحيم !

كلام في الحجر الصحي يوميات يعدها الاستاذ محمد أكرم الغرباوي لاستقراء آراء فاعلين جمعيويين ، مثقفين ، رياضيين ، شراح مختلفة …ترصد تجربة الحجر .

  • الحلقة  22 مع الاديب المغربي عبد الحميد الغرباوي

*””**

تذهب كورونا الى الجحيم رفضت البارحة، سيدة البيت بعصبية ظاهرة أن أحلق شعر رأسي..
لماذا؟ !..
لماذا رفضتْ أن أقص شعر رأسي كاملا. أحول جمجمتي إلى هضبة جرداء لا نبات فيها…أصير أصلع؟…
عمري لم أحصد شعر رأسي حصدا كاملا…
أريد أن أراني في المرآة ، فأضحك و أسخر من شكلي الجديد..
أو أضحك ولا أسخر فرحا بوجهي الذي أصبح أكثر وضوحا ..
أريد أن أرى فروة رأسي
أرى تضاريسها…
أرى ـ ربما ـ علامة جرح قديم…
من يدري؟..
قد تكون في معركة أصبت خلالها بحجرة أو عصا شجت رأسي..
أو بخبطة على الأرض تسبب لي فيها تهور أعمى…
فإن وجدتها، أعصر دماغي كي أتذكر الزمان و المكان..
لكنها رفضت…
تذكرت قولة لنزار: ” قرأت كتاب الأنوثة حرفاً حرفاً ولا زلت أجهل ماذا يدور برأس النساء.”…
سألتها، قالت:
ـ سأشعر كما لو أن رجلا غريبا يجلس معي، يتحرش بي حين يطيل النظر في جسدي..لن أكون مرتاحة في تحركاتي داخل البيت..سأحتاج وقتا لأتعود على شكلك الجديد..
أجبت:
ـ لكن أنت أيضا تغيرين شكلك عشرات المرات..تغيرين تسريحة شعرك..تتفنين في استعمال الماكياج في الأفراح، حتى أكاد لا أعرفك.. كأن التي أرى امرأة أخرى..
قالت:
ـ أنا امرأة..أغير شكلي من أجلك، كي لا تمل..كي ترى أكثر من امرأة في وجهي…أما أنا فيكفيني رجل واحد..أنت..ولا أحد غيرك، أنت بعيوبك ومحاسنك..
آي !.. أسقطتني على الحلبة بلكمة ” معلم ” ..ضربة قاضية..
ابتسمت، وعانقتها، أمازحها..
أحسست بأنفاسها كـ” خيط حرير تنسل من عين إبرة ” لتتمدد وتنتشر على وجهي وتمتزج بأنفاسي، وأنا أردد، مرة أخرى مع نزار في دخيلتي:
” أشهد أن لا امرأة ً تعاملت معي كطفل عمره شهران إلا أنت ..
وقدمت لي لبن العصفور والأزهار والألعاب إلا أنت ..
أشهد أن لا امرأة ً كانت معي كريمة كالبحر راقية كالشعر ودللتني مثلما فعلت وأفسدتني مثلما فعلت
أشهد أن لا امرأة قد جعلت طفولتي تمتد ” لما فوق الستين ” .. إلا أنت.”
ضحكت ضحكة قصيرة، وقالت ممازحة:
ـ كورونا آ صكع…ضع مسافة متر بيننا..
قلت:
ليذهب كورونا إلى الجحيم !

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع