تصنيف فيسبوكيات

لماذا لم يتم اعتماد 2 مليار و400 مليون لفائدة الباعة الجائلين ؟

بتاريخ 5 أكتوبر, 2018

سليمان عربوش : لماذا لم يتم صرف اعتماد 2 مليار و 400 مليون لفائدة الباعة الجائلين؟ كما توقع المواطنون عندما سمعوا أن الحملة ستتم ليلاً لأجل تنظيم وتحرير الملك العمومي بالقصر الكبير، انجلى الليل ومع بزوغ الساعات الأولى للصباح ظهر للعيان أن العملية كان المقصود بها حصراً أبناء الفقراء وذوي العربات المدفوعة ذاتياً، بينما كان الجميع يمني النفس أن لا تقتصر هذه العملية على هذه الفئة الهشة وتشمل جميع الأماكن الأخرى كالمقاهي وأرباب المطاعم والمتاجر، حيث خلص المسؤولون إلى نتيجة واحدة، وهو تجنب الصدام مع المسؤول الأول عن التدبير المحلي بالمدينة الذي يحتل الرصيف والطريق. ولعمري أن السلطات التي قادت هذه العملية كانت قد رضخت لمطلب هذا الشخص تجنباً لاحتجاج المتضررين، فهو…

المقاربة الغبية ….أسئلة برلمانيي الاقليم ، الكم والنتيجة

بتاريخ 24 سبتمبر, 2018

سليمان عربوش : اَلمقارنة الغبية.. أسئلة برلمانيي الإقليم، الكم والنتيجة. كتب أحدهم أن الأسئلة الكتابية التي تم توجيهها من طرف نواب إقليم العرائش إلى المسؤولين الحكوميين بلغت عدداً (…) تفوق فيه السيمو على بقية النواب الآخرين في المجمل بـ 22 سؤالاً، وتلاه بعد ذلك النائب الحمداوي عن العدالة والتنمية بـ 16 سؤال، ولأول مرة يتم فيه تناول الأسئلة الكتابية الكلاسيكية كنوع من الإنجاز حسب المتتبعين سياسيين كانوا أو عاديين. ومن خلال الرجوع إلى جدول الأسئلة التي تخص محمد السيمو صاحب المقدمة، نجد أن 16 سؤالاً من 22 المستدل بها تتشابه ملها في المضمون والفحوى، وهي كلها موجهة إلى القطاعات الحكومية كل على حدى بسؤال مرادف، وهو ماذا تنوون السيد الوزير القيام به…

بخصوص الدارجة وخطورتها

بتاريخ 10 سبتمبر, 2018

محمد أحمد عدة عندما حاول الفرنسيون الانعتاق من اللغة اللاتينية والانتصار للغة السوقة (هكذا كانت تسمى اللغات المحلية المنشقة عن اللاتينية ) تطلب الأمر أربعة قرون من الأدب والاغنيات والصلوات وهذه التراكمات من النصوص التي كانت تسمى الرومانسية أي قصص الخدم والعبيد ومنها اشتقت لفظة “رومان” التي تعني الرواية.. وفي القرن السابع عشر تكلفت الأكاديمية الفرنسية بتطوير تلك العامية التي أصبحت واحدة من اللغات التاريخية المؤثرة في الأدب والفكر الإنساني ولازالت الأكاديمية العريقة تواصل تطوير لغة بودلير وريمبو وسارتر إلى يومنا هذا.. في سياقنا العربي كانت هناك محاولة شهيرة لتقعيد العامية في لبنان على يد الأديب والمفكر والسياسي سعيد عقل الذي وصل إلى حد وضع أبجدية جديدة للغة اللبنانية على…

ثلاثة تفصيلات فقط حول مشكل الراضيل، تكفي لإخراس خيرون

بتاريخ 23 أغسطس, 2018

عبد الصمد الكطابي ضجيج كامل من الاستفهامات والتعجبات -ومن كل علامات الترقيم- أثارته “الخرجة الفيسبوكية” العجيبة الغريبة لرئيس المجلس الجماعي السابق سعيد خيرون .. مع التسطير جيدا على عبارة “خرجة فيسبوكية” وما تحمله من معان ودلالات .. إذ كما يبدو فالرجل لم يتعلم بعد أن النزول للميدان هو الفيصل وليس النضال والمعارضة الفيسبوكية .. والفيسبوكية فقط. وحتى أدخل في الموضوع مباشرة، وتفاديا للإطالة غير المرغوبة فسأبسط أمام القارئة والقارئ الكريمين ثلاثة أسباب فقط كافية وكفيلة بأن تخرس سعيد خيرون وتجعله يستحيي من الخوض في موضوع الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء. بالذات. 1- السبب الأول: لا يمكن لساكنة مدينة القصر الكبير أن تنسى أنه في عهد السيد سعيد خيرون ارتفع سعر الربط…

السلوك الانتهازي

بتاريخ 23 أغسطس, 2018

سعيد خيرون ما الذي جعل بعض الجمعيات حقوقية أو تنموية أو اجتماعية تقوم بوقفات احتجاجية و إصدار بيانات تنديدية لمجرد أن المجلس الجماعي قام بتشذيب الأشجار بساحة السويقة خلال فترة تدبير العدالة و التنمية لشؤون المدينة؟ نفس التساؤل يطرح حول قيام البعض بصياغة مقالات و بيانات حين أقدمت مندوبية الشؤون الإسلامية على اجتثات أشجار النخيل بمسجد سيدي يعقوب و اتهام المجلس البلدي بأنه وراء ذلك مع العلم أنه لا دخل له من قريب أو من بعيد في تدبير المجال الديني. أين اختبأت تلك الجمعيات و أين لجأ أولئك السياسيون و ما مصير الإعلاميين الذين كانوا موضوعين رهن الإشارة أصحاب الحال لاتهام المجلس الجماعي السابق باي حدث وقع داخل المدينة ؟ أستحضر هذه الوقائع…

المستبدّون الجدد !!

بتاريخ 5 أغسطس, 2018

جمال الدين الدكالي لا أفهم كيف يقبل “بعض مثقّفين”، أن يفرضوا أنفسهم ( شرطة التعبير) في الفيسبوك؛ على شاكلة شرطة الآداب، أو هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، كما في السعودية (الرجعية)؛ فتجدهم يوزعون التعليمات على “الرّعاع” من رواد هذا الفضاء الأزرق، ليرسموا لهم؛ القدر المسموح بالكتابة، و المجالات المُباحة للتعبير، بل و إقناعهم تعاليا – ما داموا مسقّفين أوي – بالوظيفة المسموح بها في هذا العالم الفسيح؛ فيستكثرون عليهم أن يُعبّروا بالمُطلق عما يعتمل بدواخلهم، و يسخرون من “الرعاع” الذين يعتبرون تدويناتهم شكلا من أشكال النضال، و نوعا من أنواع الصمود !!؟ أغرب ما في هاد التاّبوليسيت، أن يحدث هذا التعسّف في فضاء، وُصف بالأزرق ! تشبيها له بفضاء…