أخر تحديث : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 1:20 صباحًا

منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”

بقلم: عصام الخباز (*)

الشاعر المغربي الكبير محمد الخباز ولد سنة 1929 بالقصر الكبير بالمغرب، هو إبن المناضل أحمد الخباز، حفظ القرآن عن ظهر قلب في كتاب الفقيه أحمد الريسوني، ثم التحق بالمعهد الديني بالقصر الكبير حيث درس علوم الفقه والأدب، ثم التحق بعد ذلك بالمعهد الديني العالي بتطوان حيث تابع دراسته العليا إلى نهايتها، حيث تعمق في دراسة التفسير والأدب والتاريخ والجغرافية وعلم الاصول والفلسفة الإسلامية، وحاز على العالمية بامتياز من المعهد العالي بتطوان سنة 1952، إلى جانب هذا كان هناك رافد آخر للتعلم والتثقف نهل منه شاعرنا لعله أعمق أثرا وأبعد غورا في تكوين شخصية الطالب الشاب ألا وهو ذلك النشاط الثقافي والعمل الوطني الذي كانت تقوم به الحركة الوطنية بتطوان، وقد امتد إلى غيرها من مدن الشمال بين الحين والآخر لإحياء المناسبات الوطنية والدينية كعيد العرش وذكرى الجامعة العربية وعيد المولد النبوي الخ..، أو قياما بواجب التوعية الوطنية والبعث الثقافي، سواء عن طريق تنظيم محاضرات وندوات ودروس أو عن طريق عرض مسرحيات وإقامة مهرجانات، وكان الشاعر محمد الخباز ينكب دائما على قراءة بعض أمهات الكتب والأدب مثل المعلقات السبع وكتاب الأغاني والعقد الفريد والكامل والوساطة والحماسة. و قد ظهر أثر ذلك واضحا في معجمه الأدبي وخياله الشعري وطريقته في النظم..

و يعتبر الشاعر محمدالخباز أحد الشعراء المخضرمين الذين نظموا الشعر في الفترة الأخيرة من عهد الحماية والفترة الأولى من عهد الاستقلال، ولعهله أبلغ هؤلاء الشعراء ذكرا وأقواهم صوتا… أثار نبوغه المبكر وشاعريته الفياضة أساتذته خاصة العالم اللغوي والأديب إبراهيم الالغي الذي تولى نشر أول قصيدة له بجريدة النهار التي كانت تصدر من تطوان زمن الحماية الإسبانية، وكانت بعنوان (العام الجديد سنة 1949)… بعد تخرجه اشتغل مدرسا بالتعليم الحر بالمدرسة التي كان يديرها والده وكان اسمها (مدرسة الأمل) بمدينة القصر الكبير، وأثناء هذه المدة تعاطى للفتوى بالمدينة ونواحيها، وفي سنة 1953 عين بالمعهد الديني بالحسيمة، ثم بمدرسة قرية بني بو يعقوب بإقليم الحسيمة، وفي سنة 1956 عاد إلى القصر الكبير حيث عين أستاذا بالمعهد الديني، إلا أنه سرعان ما اختير ليعمل في سلك القضاء، فعين قاضيا بالقصر الكبير ثم أقا وكلميم وأكادير وتارودانت وتازة وتطوان والحسيمة…. إلا أننا نسجل أن الشاعر الخباز انقطع عن قول الشعر مبكرا في منتصف ستينيات القرن الماضي. له ديوان واحد اسمه “شذور ونفحات” أصدره سنة 1995، و له دراسة حول الشاعر الأموي كثير عزة.
ويعتبره الكثيرون رائد الشعر الإحيائي بالمغرب، و لقب بشاعر بيت الأمة لكثرة إلقائه القصائد في بيت الأستاذ عبد الخالق الطرس. ولقد كتبت عنه العديد من الأقلام وعلى الخصوص الدكتور إبراهيم السلامي، والأستاذ المرحوم بوسلهام المحمدي، والأستاذ مصطفى الطربق، والدكتور عبد الله بن عتو، والأستاذ محمد بن محمد الحجوي، والصحفية هدى المجاطي، كما خصصت له صفحة كاملة بالموسوعة الكبرى للشعراء العرب (2006 – 1956) في جزئها الثاني والتي قامت بإعدادها وتقديمها الباحثة فاطمة بوهراكة … كما أنجزت حول شعره العديد من الأطروحات الجامعية لعل ابرزها أطروحة لنيل الدكتوراه الوطنية انجزتها الدكتورة لطيفة الجباري تحت عنوان “الإحيائية الشعرية المغربية من خلال الشاعر محمد الخباز” .

ظل الشاعر قاطنا مدينة تطوان إلى أن تقاعد بعد أن عمل مستشارا قضائيا بمحكمة الاستيناف بنفس المدينة، حيث عرف باستقامته في عمله ونزاهته، ثم اشتغل عدلا بعد ذلك لفترة إلى أن توفي بعد صراع طويل مع المرض يوم 28 مارس 2009 ودفن بمدينة تطوان. نال بعد 4 سنوات من وفاته شهادة الدكتوراه الفخرية من المجلس الأعلى للإعلام الفلسطيني الذي يرأسه الشاعر الفلسطيني الكبير الدكتور لطفي الياسيني.

(*) نشر الكاتب هذه الترجمة عن والده بموسوعة ويكيبيديا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع