أخر تحديث : الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 9:57 مساءً

القليل من ثقافة الاعتراف محمد أخريف، المؤرخ الذي أهدى عمره لمدينة القصر الكبير

محمد عزلي:

ولد فضيلة الأستاذ الحاج محمد بن أحمد أخريف في 3 ماي 1946 بمدشر بئر الدوار، جماعة بوجديان، قبيلة آل سريف، إقليم العرائش؛ أما أصوله فمن قبيلة بني عروس بإقليم العرائش، توفي والده وهو في سن السابعة، فهاجر مع والدته إلى مدينة القصر الكبير.
المسار التعليمي والمهني:
• بدأ تعليمه في كتاتيب قرآنية بمدينة القصر الكبير قبل أن يلتحق بالمدرسة الأهلية.
• 1960-1961 انتقل للدراسة بثانوية المحمدية بالقصر الكبير.
• 1964 انتقل إلى ثانوية سيدي محمد بن عبد الله بالعرائش التي تحصل منها على شهادة الباكالوريا.
• 1966 التحق بالمدرسة العليا للأساتذة بالرباط، شعبة التاريخ والجغرافية.
• 1969 تخرج كأستاذ للسلك الأول في نفس التخصص، وعين بمدينة الناظور.
• 1970 انتقل للتدريس بثانوية وادي المخازن في مدينة القصر الكبير.
• 1976 تابع دراسته الجامعية عن بعد فحصل على الإجازة في التاريخ، وأدمج كأستاذ بالسلك الثاني.
• 1987 شغل منصب حارس عام.
• 1989 أصبح مديرا لإعدادية علال بن عبد الله بالقصر الكبير وبقي كذلك إلى أن تقاعد عن العمل.
المسار الوطني والسياسي:
• 1956 شارك في مظاهرات احتجاجية ضد سلطات الحماية خرجت من الجامع الأعظم بمدينة القصر الكبير.
• 1958 انخرط في الكشفية الحسنية التابعة لحزب الاستقلال.
• 1966 أصبح عضوا في منظمة إتحاد طلبة المغرب.
• 1970-1971 انخرط مع حزب الإتحاد الوطني للقوات الشعبية بشكل سري إلى حدود سنة 1975 حيث انتقل الحزب من السرية إلى العلنية، فانتخب عضوا للكتابة الإقليمية للحزب على مدينة القصر الكبير والعرائش إلى حدود سنة 1988.
• 1976 انتخب عضوا بالمجلس البلدي للقصر الكبير، ثم أصبح نائبا للرئيس، وأعيد انتخابه سنة 1983 إلى غاية سنة 1993 .
المسار الثقافي والنشاط الجمعوي:
انخرط الحاج محمد أخريف في العديد من الجمعيات، فكان عضوا في [مؤسسة القصر الكبير، جمعية البيئة القصر الكبير، جمعية سيدي أحمد الشيخ للتنمية في زهجوكة]، وقد كان أحد مؤسسي جمعية البحث التاريخي والاجتماعي بمدينة القصر الكبير سنة 1986 والتي يترأسها منذ سنة 1987 إلى اليوم؛ كما أسس وترأس الجمعية السعيدة لإصلاح وترميم الجامع السعيدة بالقصر الكبير منذ سنة 2001 إلى اليوم.
شارك الأستاذ ج.محمد أخريف في العديد من الندوات والملتقيات والمنتديات محليا، وطنيا، ودوليا؛ وساهم تطبيقيا في التأريخ لمدينة القصر الكبير من خلال هذه المنابر، ومن خلال إصداراته الخاصة وإصدارات جمعية البحث التاريخي والاجتماعي التي جمعت العديد من الأقلام بهدف خلق قاعدة مرجعية ومصدرية صلبة تحقق التراكم المعرفي المطلوب في سبيل التأريخ لمدينة القصر الكبير كواحدة من أعرق حواضر المعمور.
مؤلفاته:
• مجتمع القصر الكبير في القرن العشرين، بحث لنيل الإجازة سنة 1976.
• معطيات تاريخية واجتماعية للقصر الكبير بالإسبانية سنة 1997.
• القصر الكبير وثائق لم تنشر الجزء الأول سنة 2001 .
• القصر الكبير: اكتشاف خبايا مطفية الجامع الأعظم بالقصر الكبير 2002.
• القصر الكبير وثائق لم تنشر الجزء الثاني 2004 .
• القصر الكبير وثائق لم تنشر الجزء الثالث 2008.
• القصر الكبير وثائق لم تنشر الجزء الرابع 2012.
• ديوان شعر مترجم بعنوان: مقتطفات من ديوان الشاعر الإسباني Antonio Rodríguez Guardiola حول القصر الكبير، نشر جمعية تطاوين أسمير سنة 2014.
• ديوان شعر “في مديح اللؤلؤة الزرقاء” لقصائد بالإسبانية حول مدينة شفشاون بالاشتراك مع الشاعر المترجم عبد السلام مصباح سنة 2015. مكتبة دار القرويين الدار البيضاء.
• كتاب مشترك بين محمد أخريف، ومحمد العربي العسري بعنوان: القصر الكبير صور تحكي. من منشورات جمعية البحث التاريخي بالقصر الكبير 2015.
• أطروحة حول أخطاء ميشو بلير بالاسبانية معززة بـ 120 وثيقة لم تناقش ولم تنشر.
ويذكر أن الباحث والمترجم المغربي محمد أخريف قد فاز بجائزة ناجي نعمان الأدبية لسنة 2016 التي بلغ عدد المرشحين لنيل جوائزها 2112 مشتركا ومشتركة من 63 دولة كتبوا في 33 لغة ولهجة.

 “محمد أخريف….تاريخ ناطق” نشر في القصر الكبير 24 بتاريخ 27 يوليوز 2012
 “المغربي محمد أخريف يفوز بجائزة ناجي نعمان اللبنانية” نشر في middle-east-online بتاريخ 17 يونيو 2016.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع