أخر تحديث : الجمعة 15 نوفمبر 2019 - 12:15 مساءً

يوسف العزوزي

هسبريس :

يوماً بعد يوم، يكشف المغاربة معدنهم النفيس في كبريات المسابقات الدولية؛ فبعد تتويج مغاربة مؤخراً بجوائز “العقل الخارق” (روسيا) والابتكار (كوريا الجنوبية) والوصول إلى الدور النهائي من مسابقة تحدي القراءة العربي (الإمارات)، حصد الدكتور المغربي الشاب يوسف العزوزي لقب أفضل مخترع في العالم العربي بدولة قطر.

يوسف العزوزي، ابن البروفيسور الشهير مصطفى العزوزي ومدينة القصر الكبير التي أنجبت الكثير من الأسماء الوطنية، استطاع أن يبرهن أن العقل المغربي لو أتيحت له الفرص والإمكانات لبصم على تفوق لائق يرفع راية المغرب خفاقة بين الأمم.

الشاب المغربي، الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، وبعد منافسة شرسة، استحوذ على النسبة الأكبر من أصوات الجمهور ولجنة التحكيم وهو يقدم مشروعه الناجح “دعامة لتعديل تدفق الدم”، بمعدل بلغ 93.8 ليحصد لقب “نجوم العلوم”.

ويهم هذا الاختراع الطبي 26 مليونا ممن يعانون مرض القلب، ويمكن من إلغاء تكاليف الصيانة في وسائل العلاج الحالية؛ وهو ما يعني مساعدة مرضى فشل القلب الاحتقاني على توفير الكثير من المال على المدى الطويل.

وعلى الرغم من توالي تتويج المغاربة في مسابقات الفكر والابتكار، فإن هذا الأمر يبقى غير محفز لحكومات المغرب التي تتوارث أزمة البحث العلمي جيلا بعد جيل منذ الاستقلال إلى اليوم.. وما يدل عن ذلك فشل المغرب في تحويل البحث العلمي إلى منتج استثماري تتسابق القطاعات العمومية والخاصة للاستفادة منه، في وقت نجحت فيه بلدان صاعدة في الوصول إلى هذا الهدف.

والأكيد أن الشاب الطموح يوسف العزوزي، الذي درس في جامعات أنجلوساكسونية مرموقة، سيتلقى العديد من العروض من لدن بلدان ومنصات عالمية الباحثة عن العقول المبدعة لوضع آخر الإمكانات العلمية تحت تصرفهم، ليتواصل مسلسل نزيف الأطر والكفاءات خارج البلاد.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع