تصنيف رأي قصري

مرة أخرى عن الفلسطيني …ولكل غاية مفيدة

بتاريخ 15 أبريل, 2019

سليمان عربوش : منذ البداية لم أكن متشجعاً لما كان يقوله ذلك الفلسطيني عبر تلك اللايڤات حول الخروقات المفترضة بمشاريع تمت بالقصر الكبير، فحين تواصلت في البداية وقبل أن ينفجر الموضوع مع السيدة زوجته، استنبطت من حديثها أنها في أزمة ووحدها الضحية في كل الذي سيجري لاحقاً، فقد ادعت لي كتابة عبر الخاص أنها مدينة لشركة أشرفت على أشغال الإنارة العمومية بالقصر الكبير بمبلغ مالي، وحين سألتها كيف أنها سيدة وتستغل مع شركة، ردت علي بأن زوجها من قام بالعمل لدى الشركة وبأنه يملك أدلة على سوء تلك الأشغال، وقد ساورني الشك في هذه الادعاءات المختلطة بين أنها مدينة بمال، وبين أنها تريد الإدلاء بحقائق أخرى، ثم طلبت منها أن…

الاهتمام بتاريخ القصر الكبير وبموروثها الثقافي هم قديم وليس بجديد

بتاريخ 12 أبريل, 2019

د. أنس الفيلالي : لم أكُن في الحقيقة راغبا في الخوض في هذا الموضوع، بل ولم أكن لأهتمّ بإثارة قضيّة حسبتُ أن النّقاش حولها قد أسدل عليه السّتار منذ وقت طويل؛ أما وقد رأيتُ إصرار البعض على إنكار حقيقة لا غبار عليها وتعويضها بتصوّرات مغلوطة تحاولُ أن تصيح في وادٍ من الترّهات، فإني أرى الردَّ واجبا أخلاقيا وعلميا وتاريخيا. على أن ما يزيدُ من طين هذا البهتان بلّة إصرار أصحابه على مواصلة التغاضي عن الحقائق والاستمرار في القول دون تحري الدقة والرّصانة الواجب توفرّهما في الباحث الذي يحترم ذاته وقراءَه. ومن ذلك ما وصلني عن تدوينة لباحث واعد مفادها…

مشاريع القصر الكبير عنوان الفساد: رسالة الى عامل اقليم العرائش

بتاريخ 2 أبريل, 2019

ربيع الطاهري : لقد شكل خروج المواطن الفلسطيني الذي كان يشتغل مع احدى الشركات التي تقوم بإنجاز معظم المشاريع بالقصر الكبير و الحائزة على غالبية الصفقات المتعلقة بمشاريع اتفاقية التأهيل الحضر لمدينة القصر الكبير التي بلغت ميزانيتها أكثر من 47مليار سنتيم، و فضحه لمجموعة من الاختلالات و العيوب التي طالت انجاز معظم المشاريع المتعلقة بالإنارة و الترصيف و الترصيص بحجر PAVE … و ما تلى ذلك من خروقات على مستوى تجاوز ملاحظات و تقرير الموظف التقني البلدي في مراقبة صحة انجاز الاشغال من عدمها بأمر من رئيس المجلس باستئناف الاشغال ،و امام رداءة و انعدام الجودة لمعظم المشاريع المنجزة ،و تأخر انجاز مجموعة من المشاريع التنموية بالقصر الكبير و احيانا…

افتتاح المعرض الوطني للفواكه الحمراء بالقنيطرة .. إقليم العرائش و الفرص الضائعة

بتاريخ 28 مارس, 2019

مشيج القرقري بعد دورتين ناجحتيين للمعرض الدولي للفواكه الحمراء سنتي 2017 و2018 و اللتين عرفتا انخراط كل الفاعلين المؤسساتيين بالإقليم و القطاع الوصي مركزيا و استعداد مدينة العرائش لجعله موعدا سنويا لتقوية و إنعاش المدينة اقتصاديا،سياحياو ثقافيا،،تقرر نقل المعرض إلى مدينة القنيطرة بصفتها قطبا فلاحيا و صناعيا على االصعيد الوطني و الدولي. إقليمي العرائش و القنيطرة يتقاسمان الجزء الأكبر من الإنتاج الوطني،فبدل جعل المعرض متنقلا بينهما كان من الأجدر خلق موعدين متكاملين مستفيدين من الإمكانيات التي يوفرها مخطط المغرب الأخضر و دعم الجماعات تلمحلية و مكاتب الاستثمار الفلاحي في المدينتين. الأجدر هو اخضاع المعرض للتناوب بين العرائش و القصر الكبير و خلق معرض ثاني و بمقومات و أهداف مختلفة بمنطقة الغرب. المعارض هي…

مصلحة التلميذ …

بتاريخ 21 مارس, 2019

يوسف فليفلو وأخيرا استفاق “ضمير” القائمين على منظومة التربية والتكوين ببلادنا، واكتشفوا فجأة أن هناك تلاميذ وأن مصلحتهم تهدر بسبب إضراب الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد. وقبل الحديث عن هذا الضمير الغائب منذ فجر الاستقلال الشكلي لبلادنا نسوق بعض الأرقام والمعطيات المتعلقة بواقع منظومتنا التعليمية: – نسبة الهدر المدرسي هي من النسب الأعلى مغاربيا وعربيا ودوليا، حيث سجل المجلس الأعلى للحسابات في تقريره الأخير أن ما يقارب ربع مليون تلميذ غادرت مقاعد الدراسة خلال السنة الماضية. – 566 إعدادية بالعالم القروي لا تتوفر على داخليات، ونصف الداخليات الموجودة تصل طاقتها الاستيعابية للضعف. – عدم توفر أماكن مخصصة للمطاعم المدرسية بـ7 آلاف و23 مؤسسة تعليمية، ويتم توزيع الوجبات داخلها “في الهواء الطلق أو داخل…

أتذكرك فأبكيك أمي

بتاريخ 21 مارس, 2019

سليمان عربوش اَول مرة بكيت فيها كثيراً وبحرقة، وكنت أحس أنني في حاجة إلى ذلك، حين أمضيت سنواتي الأولى من عمري وعلمت بعدها يقيناً أن والدتي رحلت وأنا طفل صغير، وأن السيدة التي صارت أمي وكانت نعم الأم لي، لم تكن غير ضرة لأمي.. حينها ركبت هضبة عالية بالقرب من سكن أهلي وأطلقت العنان لمقلتي، كان ذلك ما استطعت فعله، حينها استرجعت ذاكرتي الصغيرة واقعة وفاة أمي قبل عدة سنوات، كان ذلك في منتصف ليلة مقمرة.. كنا وإياها وأخي الصغير ضيوفاً على خالي الوحيد، تعشت وسمرت واستقبلت السماء لكي تلقى ربها، أتذكر وذكرني خالي بعد ذلك أنها كانت تعرف أن ساعتها حلت، كان وجهها أبيضاً، مبتسما، ناصعاً، وملائكياً، كان…