تصنيف رأي قصري

إني احفظه راسخا في القلب والوجدان …أو متاهات خالد.. في عيد ميلاده

بتاريخ 4 ديسمبر, 2019

يقول بيكاسو : اننا نعلم جيدا أن الفن ليس هو الحقيقة، إنه الكذبة التي تجعلنا ندرك الحقيقة.. وفي حالة خالد أقول إنه الحقيقة التي تجعلنا ندرك الكذب حولنا.. الشاعر الذي يكتب الكاريكاتير ويحفر ابتسامة على وجه الوطن.. وجدت انه التعريف الاكثر بساطة بالفنان خالد الشرادي.. وايضا اختصارا للوقت فالتعريف به متاهة من متاهات خالد.. في سنوات الهباء والنضال الأدبي، كان خالد الشرادي معتزلا عن الفضاء العام، غارقا في مشاريعه الفارغة كما كان يسميها، منهمكا في شتم العالم وقراءة سقط الزند وكتاب اللزوميات.. محبا للتخريب ومستميتا في التفكه والتندر على احوال الادب والثقافة والمثقفين.. كان يزورني بين الفينة والاخرى في احدى مقاهي ” الاوبيدوم” ههه.. ليلقي قنبلة ويعود الى المعري ونزار قباني وتاريخ الحرب…

دفاع عن اللغة

بتاريخ 2 ديسمبر, 2019

الهدف كسر الرقبة إنطلاقة من اللسان. اليوم سأتعرض الى موضوع شائك، فيْروس متداول مثل العَثّة.يرتع بين رفوف المكتبات العربية، والمواقع الاجتماعية الإلكترونية ، يستحيل معالجته ولو اجتمع هابل و قابل والغراب. والموضوع مستهدف لفصل الوريد من يمينه حتى شماله ، لإسقاط هويتنا من اعلى كوكب، حتى لا يترك للحوْصَلة نفسا. ألعدوى إختارت أن تكون البداية لسانيَّةً، قبل النبش في الموروث. إنطلقت من هزات مزلزلة في مؤسساتنا التعليمية، ومن نقيق بني جلدنا . بعد خروج المستعمر من أوطاننا ، انكب النقيق ، صب ( سائل القَطران ) على جمالية لغتنا العربية، ومنحها هُوية مفبركة، تولدت عنها عدة أجناس لَهْجَوِيَّة، غير ناطقة، بل يُنطَق بها في المناسبات، بعد أن استحوذ هذا الفيروس على ألسنتنا التي أضحت تفضل،( أُكِّى…

الاسرة المغربية بين الضغوطات النفسية والواقع

بتاريخ 1 ديسمبر, 2019

أخد التقدم في المجتمع منحى عكسيا ومغايرا لما كان ينتظر منه، بحيث تراجعت القيم التي تولت الحفاظ على الصحة النفسية للأفراد لعقود من الزمن وصارت العدمية تحرك العقول والطمع في امتلاك الحقيقة المزيفة تَمكن من التفكير، كل هذا تجلى في شكل الجريمة، الذي لم يعد بسيطا كما كنا نعلمه، سرقة وقتل بل أخذت شكلا يميل إلى الشذوذ في ارتكابها وما محاولة إخفاء معالمها بطريقة لم نكن نسمع عنها إلا في أفلام “هيتشكوك”، إلا نتيجة لتغير طريقة التفكير في رؤية الفرد لنفسه أمام الأفراد الآخرين المكون الأساسي للأسرة. النصف الأول للأسرة، الأب يأخذ ابنه لتنفيذ الخطة والزوجة تستنفد كل قواها لتخنق الطفل الصغير غير آبهة بصرخاته وجسده النحيل، لم تفكر ولو للحظة،…

“العنف المسلط على النساء بالمستشفيات العمومية: تذكير بطعم الأسى”

بتاريخ 1 ديسمبر, 2019

في خضم حملة 16 يوما لمناهضة العنف المبني على النوع، والتي نحاول الإسهام فيها قدر المستطاع، بالتحسيس والتوعية بأهمية هذا الورش الكبير، وحث المتلقي في الفضاء الأزرق أو في مختلف منصات التواصل الإلكترونية، على الانخراط بإيجابية فيه على غرار العديد من النشطاء والفعاليات والمنظمات والهيئات غير الحكومية داخل المغرب أو عبر العالم. في إطلالة هذا اليوم الذي سنخصصه للتذكر بكثير من المرارة والحرقة تاريخ 19 شتنبر من هذه السنة الجارية، وهو اليوم الذي سيظل موشوما بمأساة إنسانية حقيقية، ويؤرخ لعنف مادي اتجاه النساء أثناء وضع مواليدهن. إذ في هذا اليوم قضت أم شابة هي وجنينها الذي لم ير النور، قضوا نحبهما نتيجة الإهمال الطبي واللامبالاة، بعد أن ولجت مستشفى القرب بالقصر الكبير…

نزار قباني في مدينة القصر الكبير من الأندلس إلى أبيدوم نوفوم

بتاريخ 27 نوفمبر, 2019

يوم 28 نونبر 2019 م تحل الذكرى 54 لزيارة الشاعر السوري الراحل نزار قباني ( 1923 – 1998 م ) لمدينة القصر الكبير سنة 1965 م ، قد لا تعني هذه السنة النزارية شيئا بالنسبة لباقي المدن المغربية ، بيد أنها تعني الكثير للقصريين ، لأنها تذكرهم بالزمن الجميل الذي أتاح لهم أن يستقبلوا الشاعر السوري الكبير نزار قباني في مدينتهم ، ويتقاسموا معه باقة من أحلى أشعاره ، التي ما تزال تسكن فضاءات حي السويقة بالمدينة . حيث باستدعاء من اتحاد كتاب المغرب زار المغرب الشاعر نزار قباني ، وقد كانت مدينة القصر الكبير من بين المدن التي زارها . حيث لقيت ندوات ومحاضرات الشاعر السوري الكبير إقبالا عظيما في…

المشاركة والانتخابات.. حتى لا تتفاقم الأمية السياسية في مجتمعاتنا

بتاريخ 18 نوفمبر, 2019

لا يمكننا الاختلاف على أن الأمية السياسية تعد معضلة المجتمعات الثالثة النامية التي تطمح إلى إرساء نموذج ديموقراطي عادل، هذا الطموح الذي يلازم غالبية البلدان التي ترمي لبناء دولة مدنية بمفهومها الحديث، حيث نجد أن الأمية السياسية حاضرة حتى في الدول التي تتميز بأنظمة تعليم نموذجية وشاملة لكل المعارف، لكن بنسب غير مهولة بينما ترتفع نسبتها وتتخذ طابع مركب في مجتمعاتنا العربية، هذا الأمر الذي يعزى لعدة أسباب أهمها عدم اهتمام الأنظمة التعليمية بتقديم معرفة سياسية للمتعلمين ولو في أشكالها الأولية، كما أننا نلاحظ فرص اكتساب المعرفة السياسية تتاح فقط لمن إجتهد بشكل ذاتي أو من اختار استكمال دراساته الجامعية في تخصص العلوم القانونية أو السياسية هذا من جانب. من…