أخر تحديث : الخميس 28 فبراير 2019 - 7:23 مساءً

المدرسة الاهلية بالقصر الكبير تربك بروتوكول صلاة الجمعة بالقصر الملكي !

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 28 فبراير, 2019 | قراءة

أسامة الجباري :

خلال الزيارة الملكية التي قام بها الملك المجاهد محمد الخامس إلى مدينة القصر الكبير واللقاء الثنائي الذي جمعه مع السيد أحمد الجباري كان الهدف من هذا اللقاء وهو إعادة الاعتبار المعنوي للسيد أحمد الجباري الذي كان قد تعرض لسيل من الأعمال الانتقامية من طرف المقيم العام الاسباني إبان الاحتلال من اختطاف وسجن وتهديد بالاغتيال، وتم فصله رحمه الله من وظيفته كناظر للأحباس بالمدينة، هذه الإلتفاتة الملكية كان الغرض منها هو الاحتفاء بكل رجال المقاومة وبمدينة القصر الكبير في شخص المرحوم أحمد الجباري، هذه المدينة المجاهدة التي كانت بحكم موقعها كنقطة تماس بين قوتين استعماريتين اسبانيا وفرنسا لعبت دورا حيويا ومحوريا في احتضان الكثير من القيادات على المستوى الوطني من أجل التشاور والاتفاق حول خطة موحدة من أجل الحرية والاستقلال، حتى أن المرحوم علال الفاسي حين صار كثير التردد إلى مدينة القصر الكبير صار يلقب عند الكثير من زملائه ورفاقه علال القصري!


انتهى اللقاء بين الرجلين، فشعر محمد الخامس رحمه الله إلى أهمية المزيد من الاستماع إلى السيد أحمد الجباري مدير المدرسة الأهلية عن تجربة المدرسة واشعاعها التربوي والثقافي خصوصا أن المغرب ساعتها كان حديث العهد بالاستقلال ويسعى إلى بناء أسس دولته العصرية ليحتل التعليم المكانة الآئقة به في المجتمع المغربي ويجب الانفتاح على كل التجارب التعليمية الرائدة
حُدد للسيد أحمد الجباري موعدا بالقصر الملكي بالرباط وصادف ذلك الموعد صباح يوم جمعة حيث التقى مرة أخرى بالملك محمد الخامس ، كان الحديث حول تجربة المدرسة الأهلية وعملها التطوعي وكذا انخراط الفتيات بجانب الفتيان في التحصيل والتعليم داخل مجتمع محافظ مما استحسنه كثيرا الملك، مر الوقت سريعا على غير العادة مما اضطر معه الحاجب الملكي أن يتدخل لينبه الملك إلى مراسيم بروتكول صلاة الجمعة، فعلق الملك رحمه الله قائلا ” لو تعطل بروتكول صلاة الجمعة في سبيل الاستماع إلى الفقيه الجباري ( بهذه الصفة كان محمد الخامس ينادي السيد الوالد دائما ) حول التعليم فلا بأس من ذلك ” .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع