أخر تحديث : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 6:52 مساءً

يكذب و يتكلم باسم المؤسسات : هكذا خاطبت نجلة المرحوم مجدي أحد نواب الرئيس

ان ما تعانيه مدننا و قرانا من تراجع في التنمية و تزايد في البطالة و الفقر لا يعود بالأساس الى الافتقار الى المواد الاولية و لا الى انعدام الفرشة المائية و لا الى هجرة اليد العاملة و لا الى عوامل طبيعية بل الى انعدام الرؤية الاستراتيجية التسيير الشأن المحلي.
توفي والدي قبل اسبوعين و نحن نمر بأيام عصيبة، نتفاجىء باستمرار مخطط افراغنا من منزلنا الذي عشنا به اكثر من اربعين سنة، في غياب تام لمبادئ الإنسانية و عدم احترام لعائلة المتوفي و ما زاد من كارثية الموقف هو تفوه النائب الاول لرئيس المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير السيد حسن الحسناوي في الدورة العادية لشهر اكتوبر، اننا نحتل الملك العام و نتواجد بطريقة غير قانونية طيلة هاته السنوات بدون موجب قانوني و رأفة منه وفي اطار العمل الانساني، سيتم دراسة امكانية تعويضنا.
ما احقره وما أذله، الهزيمة في اعينه استقرت، فعندما كنت بصدد شرح خبايا الملف التي لا يعرفونها اغلبية الحضور، قام باستعمال المكروفون بصوت مرتفع حتى لا يسمع صوت الحقيقة التي كنت انا صاحبته، يكذب و يتكلم باسم المؤسسات العمومية و يلفق لها التهم من اجل ارباكنا و اقحامنا في صراعات مباشرة معها و الحقيقة التي لا يعرفها المستشار الجماعي، اننا نمتلك نؤدي السومات الكرائية بانتظام و هل المحتل للملك العام يمكن ان يتوفر على رسومات نظير الواجب المالي الذي يؤديه؟. (توجد صورة لتوصيل يعود لسنة الماضية في اسفل المقال).
الظلم ظلمات يوم القيامة، حاول اخراس لساني في القاعة التي لم يكن يتعدى الحضور فيها مائة شخص حتى لا تصل رائحة الفساد و شطط في استعمال السلطة الى الشارع القصري لكن ما غاب عن علمه، اني قادرة على جلب الاعلام الوطني بما فيها الجرائد الالكترونية التي لها صدى داخل و خارج الوطن و انذاك فمن لديه اوراق تبوثية و قانونية فليضعها امام الراي العام القصري و الوطني و لا داعي لاقحام السلطة المحلية ، فدورها هو الحياد و الانصات لكل الاطراف من اجل استتاب الامن و ضمان السير العادي لتدبير الشان المحلي و للاشارة فاني اشكر السيد الباشا لمدينة القصر الكبير، الذي ابان عن الانسان الموجود بداخله قبل ان يكون رجل سلطة، اخد من وقته لمحاولة تهدئتي و انصت الى رأيي بكل انسانية و ذاك ما نبتغيه من رجال في موضع المسؤولية التي يضعها فيهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.
اخيرا وليس اخرا، اتوجه بالشكر الخاص نيابة عن عائلتي و عائلة جارنا الى بعض اعضاء الاغلبية ، السيد سعيد قزدار، السيد عبد السلام البياتي، السيدة الهام ركاع و السيد احمد بكور و كذلك الامر بالنسبة لاعضاء المعارضة في المجلس، جميعهم ابانوا عن اخلاق عالية في الوقوف الى جانب الحق و نبذ الظلم في علانية وعدم التسرع و البحث عن الحقيقة التي يحاول البعض تجاهلها بالرغم من وضوحها و الاهتمام بالإنسان و مشاكله و ذاك هو الدور الذي يجب ان يقوم به المستشارين المحليين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع