أخر تحديث : السبت 22 فبراير 2020 - 11:18 مساءً

من أوْهم السيمو بإمكانية التحكم في ” كل ” الإعلام القصري ؟


بوابة القصر الكبير ، عبر رئيس تحريرها السي محمد كماشين ، المشهود له في الوسط القصري بدماثة أخلاقه و حياديته، قامت باستضافة محمد الشرقاوي في تصريح مصور مدته 4 دقائق ، ينتقد فيه رئاسة المجلس البلدي بسبب المنحة الهزيلة التي توصل بها ” و راسل في شأن ذلك كل من عامل الإقليم و والي الجهة ” ، كما قامت ـ في إطار حق الرد ـ باستضافة رئيس المجلس البلدي للرد على ما جاء في تصريح الشرقاوي و تحدث الرئيس لمدة 30 دقيقة تقريبا ، و بعد ذلك رد الشرقاوي لمدة 6 دقائق اي ما مجموعه 10 دقائق ” ثلث مدة تدخل السيمو ” …

السيمو و أثناء تسجيل حق الرد، عاب على السي محمد كماشين استضافتنا للشرقاوي، متوهما أن له ” أسهما ” في بوابة القصر الكبير و له الحق في التحكم في خطها التحريري !! لكن جواب السي محمد كماشين ، بصراحته و مبدئيته المعهودة ، صدم ” الحاج ” ..

الحاج إياه ، و بعدما علم أن بوابة القصر الكبير و بحضور رئيس تحريرها السي محمد كماشين بصدد تسجيل حوار مع أحد مسؤولي الفرق القصرية بقاعة بلعباس، و كما هي عادة ” عقلية القطيع و الفيرمة ” أصدر أوامر بعدم السماح بتسجيل الحوار ، حيث تم التهديد بقطع الإضاءة من طرف الحارس الليلي ـ في وقت كانت فيه إحدى الفرق الرياضية في فترة التمرين ـ بعدما تمسك الأستاذ كماشين بالحق في تسجيل الحوار داخل الفضاء العام الذي يمارس به النادي المعني !

آعمو ديالي .. راه كانوا رؤساء قبلك و مشاو و بقيت البوابة ، و ستمشي ” عاجلا أم آجلا ” و ستظل البوابة شامخة ، حرة و مستقلة … ردد معي ” مس … مست … مستقلة ”

كإشارة أخيرة ، يجب أن تخجل ” بضم التاء طبعا ” السيد رئيس المجلس البلدي ، هو أن نخبة القصر الكبير أعلنت طيلة الأسبوع الحالي حملة تضامن واسعة عبر الفايسبوك مع السي محمد كماشين و هو مجرد مواطن ما يملكه هو كرامته .. فمن سيتضامن مع السيمو إذا دارت الدوائر غير أولئك الذين نعلم و تعلم ” قيمتهم ” ؟!

صراع المنحة بين الشرقاوي و السيمو

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع