أخر تحديث : السبت 28 مارس 2020 - 10:54 مساءً

تأملات في زمن الحجر الصحي

 

و نحن جميعا نعتصم بمنازلنا من أجل تطويق فيروس ” كورونا ” و الحد من زحفه ،في إطار الوقاية الموصى بها ، تختلج المرء أحاسيس خاصة كما تكثر و تتنوع تأملاته.
و كباقي الناس ،جعلني هذا الحجر الصحي أنشغل بهذا الوباء و تداعياته كما آثاره.
و لفت انتباهي ما يلي:

الوباء :

لقد شهدت الإنسانية عبر العصور كثيرا من الأوبئة و كانت في أغلبها شديدة و فتاكة ،سواء في العصور القديمة و الوسطى مثل : طاعون ” جستنيان ” 541م. و طاعون ” عمواس ” 640 م. و الطاعون الأسود في القرن السادس عشر.
و في العصر الحديث وباء :”الكوليرا” ،”الجدري” ،” الإنفلونزا الإسبانية “.
و قد حصدت هذه الأوبئة حياة ملايين البشر عبر العالم ،و أحدثت تغييرات ديموغرافية ،إجتماعية و اقتصادية في ربوع الكون.
إلا أن هذه الجائحات كانت تتم في عصور متباعدة و بشكل منعزل أحيانا و في وحدات جغرافية بعيدة و ذلك طبعا في غياب تام لوسائل التواصل.
لكن ما يميز وباء فيروس ” كورونا ” covid19 ,هو أن البشرية تعيش أحداثه في لحظة واحدة في كل أرجاء المعمور و ذلك نتيجة للتطور التكنولوجي في عالم وسائط التواصل الاجتماعي..
و من جهة أخرى ،فبالرغم من مخاطره ،فالإنسان يعيش حدثا استثنائيا لن تتاح له فرصة ثانية شبيهة بهذه التي يحياها .
إنها إذن لحظة وجدانية نادرة و استثنائية.

الوباء و القيم الفضلى:

إن المتأمل لمجريات الأحداث ،يتبين له أن انتشار هذا الوباء بسرعة كبيرة و حصدها لأرواح المواطنين في كل بقاع الأرض ،جعل بعض المسلكيات الفضلى تطفو فوق سطح الأحداث.ك:
التضامن ،التآزر، التعاضد، التعاون ،المساعدة…الخ.
ففضلا عن إحداث “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس ” كورونا ” “فهناك إقبال كبير من طرف الأشخاص و المؤسسات للتبرع بالمال من أجل مكافحة هذا الوباء ، كذلك تكاثرت مبادرات المجتمع المدني من أجل نفس الغاية ك : تطوع شباب الأحياء من أجل التبضع و نقل المؤونة لكبار السن ،تطوع سائقي سيارات الاجرة بنقلهم إلى المستشفيات و المصحات من أجل الاستشفاء …الخ.
فهل الخوف من الموت هو الذي أخرج الإنسان الجميل من الذوات ؟
و هل هي أحاسيس طبيعية دفينة فيه و سلوك عادي يطفو فوق السطح كلما كان هناك خطر داهم يهدد الجميع ؟

الوباء و تفكيك و تركيب المفاهيم :

إن هذه الجائحة جعلت بعض المفاهيم ك: حب الذات، الانانية ، النرجسية …الخ تتفتت و تضيع.
أي أنه يقع تفكيك المفهوم المقيت الذي هو : الذاتية ،لفائدة مفاهيم أخرى تحمل في طياتها مضامين ذات قيم فضلى طالما نودي بها ك: التضامن ،التآزر، الكرم…الخ. ،و كانت بحكم سياقات مختلفة قد اختفت تقريبا و حلت محلها اخرى عمادها: الانتهازية و ما يتبعها من فساد و ريع و غيرها.
فهل تنتظر البشرية بعد الجائحة تغييرات عميقة في جغرافية العالم و مواقع التأثير و القرار على المستويات : الاقتصادية ،الاجتماعية و الثقافية ؟
و هل سيولد إنسان جديد بقيم أخرى لكنها فضلى ؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع