أخر تحديث : الأحد 31 مايو 2020 - 1:15 صباحًا

فاجعة ……آخر الكبار

تناقلت وكالات الأخبار و المواقع الاجتماعية و المنتديات عن بعد ،خبر وفاة : سي عبد الرحمان اليوسفي.
كان رجلا من عيار استثنائي و قامة وطنية فريدة.
إنه أحد آباء حركة التحرر الوطني ،بحيث إنه كان قائدا في كثير من المحطات الكبرى الفارقة في تاريخ هذا الوطن.
و المناسبة شرط ،ليتم التذكير ببعض إنجازاته :
1- سي عبد الرحمان اليوسفي و الحركة الوطنية :
انتظم الرجل باكرا في الحركة الوطنية و بالخصوص في ” حزب الاستقلال ” ،بعد اختياره من طرف الشهيد ” المهدي بن بركة ” للانضمام إليه .
و هكذا فقد ناضل إلى جانب إخوته في الحزب و عمل على تعبئة الشعب الشعب المغربي ضد الاستعمار ،من أجل نيله حريته و استقلاله.
و من إنجازاته تأسيسه لفرع الحزب بمدينة طنجة الدولية.
2- سي عبد الرحمان اليوسفي و الحركة النقابية :
و في نفس الإطار و من أجل حشد الطاقات و الإرادات الصادقة ،كلف من طرف قيادة ” حزب الاستقلال ” بتأطير عمال ” كوزيمار ” وتوعيتهم بالقضية الوطنية و استقطابهم من أجل مناهضة المستعمر من خلال المؤسسات الصناعية التي كانت تستغل ثروات البلاد من أجل رفاه و رخاء شعبه .
3- سي عبد الرحمان اليوسفي و المقاومة :
لم يكتف الرجل بالتأطير و التنظيم و التوجيه حزبيا و نقابيا ،بل كان قائدا للمقاومة و عرف عنه قدراته اللوجستيكية الخطيرة في تهريب الأسلحة للمقاومة من أجل القيام بعمليات فدائية ضد الاستعمار و ضربه في مصالحه و في مقتل.
4- سي عبد الرحمان اليوسفي و المحاماة :
في فترة الاستقلال ارتدى جبة المحامي للدفاع عن ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في المغرب و خارجه ،و بالمناسبة فقد تحمل مسؤولية نقيب لهيئة المحامين بطنجة .
كما أنه قاد الحملة العالمية للكشف عن مصير رفيقه في النضال الوطني و الأممي ” المهدي بن بركة ” ( كان رئيسا للمنظمة العالمية الأفرو-أسيوية ).
و قبل ذلك كان قد ربط عمله الوطني و امتهان المحاماة بالعمق المغاربي ،حيث إنه كان محاميا للقادة الجزائريين التاريخيين الذين اختطفتهم فرنسا من الطائرة التي كانت تقلهم و المتوجهة من المغرب إلى تونس و كان من بينهم الرئيسان السابقان للجزائر : أحمد نبلة و محمد بوضياف.
5- سي عبد الرحمان اليوسفي و الصحافة :
تحمل الرجل مسؤولية إدارة التحرير في لسان حال حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية : جريدة ” التحرير ” من أجل حشد و تعبئة الرأي العام لاستكمال عملية التحرير و وضع البنيات الأساسية للديمقراطية و التحديث.
و لأن قوى الاستبداد كانت ترغب في إسكات صوت الجريدة المزعج ، أوقفتها و أحيل سي عبد الرحمان على المحاكمة بتهم : التحريض على العنف و النيل من الأمن الوطني و الأمن العام ،ليكون بذلك أول ضحية لحرية التعبير في المغرب المستقل.
و مباشرة و في حملة الاعتقالات الواسعة للمناضلين الاتحاديين في سنة 1963 توبع بتهمة التآمر على نظام الحكم و أُدِينَ.
6- سي عبد الرحمان اليوسفي و حقوق الإنسان :
أصبح أحد الرموز الوطنية في مشهد حقوق الإنسان و أحد المناضلين العالميين فيه.
لقد حظي بالعضوية الشرفية في منظمة العفو الدولية منذ زمن ليس بالقصير ، و حمل معه معاناة المواطن المغربي في فترة الجمر و الرصاص إلى مؤتمرها الذي انعقد في ” بوسطن ” ،و قد لقي خطابه استحسانا و تقديرا كبيرين.
كما أنه يعتبر من مؤسسي ” اتحاد المحامين العرب ” و ” المنظمة العربية لحقوق الإنسان ” و شغل لمدة طويلة نائبا للأمين العام لكل منهما ، و كان يرفض تحمل مسؤولية الأمانة العامة لانشغالاته الكثيرة.
من جهة أخرى لقد حاول بكل ما أوتي من جهد تنظيم مؤتمر دولي لمنظمة العفو بالمغرب ،إلا أن مجهوداته أحبطت من طرف جيوب المقاومة .
7- سي عبد الرحمان اليوسفي / رجل الدولة :
تحمل مسؤولية رئاسة الحكومة ،استجابة لنداء الوطن ،حيث إن هذا الأخير كان مهددا بالسكتة القلبية ،كما صرح بذلك الملك الراحل : الحسن الثاني.
قاد اليوسفي سفينة التغيير في أجواء عاصفة و تحت ضربات عدو بأقنعة مختلفة ،و كذا من بعض العناصر من نفس قبيلته السياسية ،ضعيفي النفوس و محدودي الأفق ،من أجل إيقافه و عدم تمكينه من إيصال سفينة التغيير إلى بر الأمان.
و مع ذلك فقد كانت حصيلة حكومته غنية بالرغم من العمر القصير لتحمله المسؤولية:
– تراجع المديونية
– ارتفاع عدد الدول التي سحبت اعترافها بالبوليساريو.
– وضع ترسانة قانونية جد مهمة .

و بتاريخ : 28|10|2003 ،أعلن اعتزاله العمل السياسي.
و عندما سئل سي عبد الرحمان اليوسفي من طرف أحد الصحافيين عن سبب اتخاذه هذا القرار ،رد قائلا :
” إن جوابي ستجده في الأخلاق “.
ترجل سي عبد الرحمان اليوسفي الحياة في ظروف صعبة معلنا بذلك هبوط الستار عن ركح الحياة السياسية المغربية بموت ” آخر الكبار ” .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع