أخر تحديث : الإثنين 3 أغسطس 2020 - 12:54 صباحًا

العاصفة التي تسبق الهدوء

تزداد وثيرة التدافع بالمناكب، ويبلغ مؤشر التنافس مداه، على من يتبضع أكثر، والإنفاق أكثر، والاستدانة أكثر، والنصب والاحتيال لتلبية رغبات سميناها حاجات. غدت الساحات  معارض لصنوف من البضائع تلوث الفضاء، وترفع منسوب  الفوضى، في الغدو والرواح لكل متسكع تفرغ لهدر الوقت، ممنيا النفس بطريدة، على جوانب أروقة عشوائية، وبسط بلاستيكية  محط أنظار عيون لاهية عن ما تعرضه من أشياء غلى أو رخص ثمنها، فالأهم هو الفرجة وإتاحة الفرصة لثني وبسط الركبتين. أكوام بشرية قد أثقلتها أسمالها، بعد أن أنهكها التفكير والسخرة واستعدادات العيد، التي تبتدئ بالكبش، ولا تنتهي بالأواني البلاستيكية، وهم الذبح والسلخ والتقطيع.

انتشرت روائح التبن والروث في كل أصقاع المدينة. واستنبت خيام و مآو للضيف الكبير، الذي ستزهق روحه بعد أن كاد على إزهاق أرواح الكثيرين أو زُهقت في سبيل الاحتفال بنحره. صعد غبار كثيف في ميادين عرضه، حركة دائبة في مختلف الاتجاهات، عربات منفلتة من أي رقابة مرورية، أو أي احتياطات يقتضيه حمل حيوان ناطح، فوق عجلات تسير بسرعة لا تسمح بالسكون والثبات للعاقل، فبالأحرى غير العاقل. تشاركه ظروف النقل والاعتقال، أجساد عرقها طول المساومة على ثمنه، والمبالغة في الظفر بوزنه انطلاقا من حمل مؤخرته، وقياس درجة ما يفرز من دهون، تجعل الإمساك بقرونه لجره إلى أقرب باب في غاية الصعوبة. مع ضرورة التشبث بالابتسامة ومظاهر الفرح واللياقة المطلوبة للرد على تساؤلات المشاهدين والمتابعين الذي لا يخلو منهم زقاق، ورضاؤهم وانتزاع إعجابهم أعز ما يطلب.

اقترب الموعد الذي تتشوفه الأفئدة، وتسيل لموائده وشوائه لعاب من طبعهم الجشع، تغذيه خصاصة  فئة عريضة، تنتظر فرصة العيد لإشباع تطلعاتها اللحمية، والظفر بأكبر نصيب منه يفي بحجم الانتظار السنوي. وباقترابه، تشحذ السكاكين والمديات، و تتنادى الجموع بحثا عن محترف لجز الرؤوس، التي انتشرت المواقد لشيها أو حرقها، معلنة نهاية عاصفة « بشحال، كاين شي رخا، اشريتي ولا باقي…»، لتبدأ النيران تلهب لحما طالما ألهب جيوب مقتنييها، تاركة دخانا متصاعدا يأتي على ما تبقى من طبقة الأوزون، التي اراحها من ضوضائنا وعبثنا الفيروس التاجي أسابيع خلت، ورمادا سنستنشق بعضه، وسيخنق بعضه الآخر مجاري الصرف الصحي، استعدادا لكارثة الشتاء، عملا بمقولة امرؤ القيس: « اليوم الخمر وغدا أمر»، ونهجا على سياسة التدبير بالكوارث.

سالت دماء كثيرة، و أُلقي في عرض الشارع عفن أكثر. تنقل الرجال ببذلاتهم الملطخة دما، وعدة أكثر دموية، وبجاهزية منقطعة النظير، للإجهاز على العدو المتعبد بافتراسه كما يحلو للكثير ترديده، والعبادة منهم براء. صراخ وضجيج وتبادل للتحيات والتبريكات،  التي قدمها الكثير بساعات وأيام افتراضيا، ليتفرغ لما لابد منه واقعيا، ببطاقات مواقع التواصل الاجتماعي، التي تستر زيفنا العلائقي، ومجاملاتنا التي لاتصمد أمام  الناظرين. أصحاب العربات الصينية بأصواتهم المزعجة، يملؤون الزقاق صراخا طلبا لجلود الأضاحي التي كان الأسلاف يصنعون منها أفرشة صوفية، أو يجعلون منها جداريات بعد أن تخضع لعمليات الدبغ. وما أن يحل المساء حتى يعلو صوت كسر العظام والمفاصل لمن بقي فيه بقية من عافية وسلامة يد، ليكتمل المشهد، الذي يسمونه عيدا، بوضع الأكياس البلاستيكية في المجمدات، ترقبا  « لدواير الزمان »، وستر عورة المسغبة أمام الضيوف، ولأهل الدار أحشاء الخروف التي تتكفل بنزع فتيل الشهية في زمرة كبيرة منهم، إلى أن ينتهي الامر بهم إلى صيدلية الحراسة، التي استعدت للحفل على طريقتها، بتكديس ما يعالج  أعطاب الجهاز الهضمي التي تكثر في هذه الأيام المباركة.

استمرت طقوس التلفيف والتصنيف والترتيب إلى حين دنو السحر، فالحر لا يمهل صلاحية اللحم للاستهلاك ولو إلى حين، فالناس تتحدث عن تعرض اللحوم للتعفن السريع بسبب سوء العلف، ونوعيته التي تغيرت كثيرا عن أيام زمان. ولهذا وغيره، أقسمت الأم قبل الأب، أن لا يسلم جفونه للنوم، واللحم خارج الثلاجة. مما سمح للغط والتنادي أن يستمر كاسرا هدوء الليل. الذي لا يحط رحاله بيننا إلا عندما يتنفس الصبح، فتدخل المدينة في سبات عميق، قد ألقى سكانها بجثتهم التي أعياها ضنك أيام الاستعداد،  هدوء يذكر بصت القبور ومدن الأشباح، كل يغط في سباته إلى دنو الظهر بقليل، فيقبل الرجال على إلقاء أجسادهم المهترئة على أقرب مقهى، أما النسوة فقد عزمن على مواصلة معركتهن مع رؤوس الأضاحي، لأن اليوم هو يوم « بوهروس»، معلنة انتصار العادة على العبادة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع