أخر تحديث : الخميس 20 أغسطس 2020 - 10:57 مساءً

التسويق الاليكتروني: استغلال المنفعة للاحتيال

تطورت طرق المعاملات التجارية وفن كسب المال مع مرور الوقت فهي قد واكبت الرقمنة بمختلف تطبيقاتها، فمثلا الفضاء الازرق او الفايس بوك وهو الاكثر شيوعا بين التطبيقات لايمر علينا يوم واحد دون تصفح اخر الاخبار في كل المجالات منها الرياضة، الصحة، الفن وحتى الموضة… حيث انه اصبح فضاء للمعاملات التجارية.

ككل صباح ألتقط هاتفي الذكي بحثا عن اخبار جديدة في الفضاء الازرق، أصادف عشرات الصفحات المتزاحمة التى تنشر اشهارات بعروض مغرية و بصور زاهية الالوان والمنظر تجعل العين تشتهي امتلاك ما تراه حتى لو كانت لا تحتاجه وهذا ما يصطلح عليه ب “Marketing” كلمة ألفنا سماعها والتي تعني التسويق..

كل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي من اشهارات لمأكولات او ملابس وحتى اكسيسوات وغيرها بات المتصفح يفضل شرائها عن طريق الانترنيت مع خدمة التوصيل للبيت دون عناء الذهاب الى المتجر، لكن السؤال الذي تبادر الى ذهني دائما هو ما مدى مصداقية هذه الخدمة؟

من خلال بحثي في الموضوع ظهر انه هناك فئة كبيرة من مستهليكين التجارة الاليكترونية فهي توفر لزبناء هذه الخدمة لمزيد من الراحة والوقت وتخفيف عبئ التوجه للسوق احيانا. رغم اجابيات هذه الخدمة الا ان هناك من تم اسغلالها بغرض الاحتيال، فعند النظر في افق اوسع تجد مجموعة من الشكايات اليومية داخل المجموعات الفيسبوكية  ففي حوار لي مع بعض المتضررات من التسويق الاكتروني كانت التجارب تختلف عن بعض:

بعض ضحايا التسويق الاليكتروني

تقول السيدة عائشة (اسم مستعار) بصوت حزين فيه نبرة من الغضب عند زيارتها لاحدى الصفحات على الفايس بوك: لاق اعجابي معطف جميل مع حقيبة يد صغيرة بثمن مغري فقررت شراءه تواصلت مع الصفحة فأخدو معلوماتي و طلبو مني ارسال نصف المبلغ والنصف الثاني عند تسليم البضاعة وان هذا هذه المعاملة  ستأخد 3 ايام فقط، فسارعت و دفعت نصف المبلغ في اقرب وكالة وبعد مرور 3 ايام فوجئت بان رقم الهاتف قد اغلق والصفحة لم تعد موجودة.

اما السيدة زينب قالت في حوار معها والتي لم ترغب فيه بدكر التفاصيل لاسبابها الخاصة انها طلبت من احدى الصفحات التجارية على الفايس بوك ساعة حائطية والتي اكدو فيها على السيدة مقاسات الساعة ولون الذي تريده وانها ستحصل على خدمة التوصيل المجاني والدفع عند الاستلام و قالت متابعة ان عند وصول طلبها للبيت لم يسمح لها بفحص سلعتها الا بعد تسليم النقود وعند انتهاء المعاملة غادر الشاب ودخلت السيدة لترى انها وقعت ضحية نصب فالساعة التي توصلت بها هي مجرد لعبة اطفال.

موقف المشرع المغربي

بعد هذا التهافت على خدمات البيع والشراء الإلكتروني اضطر المشرع المغربي من اصدار مجموعة من القوانين لتأطير هذا النوع من التجارة ومواكبتها و تعزيز الثقة بين التاجر والمستهلك كقانون 08_31 خاص بحماية المستهلك وقانون05_53 الخاص بالتجارة الاليكترونية والتي يجب على كل الاضطلاع عليها جيدا لضمان حقوقهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع