تصنيف وجه قصري

سلسلة : كاتبات وكتاب من مدينة القصر الكبير . د : حسن اليملاحي .

بتاريخ 22 سبتمبر, 2020

” تعلمت الكثير من مدينتي واكتسبت منها جملة من التجارب على مستوى الحياة “. عندما يترجل فارس في عالم الكتابة والنقد والإبداع وهو مهووس بحب مدينته نعلم أن القصر الكبير تستحق كل هذا الحب . في بداية الثمانينات سينادي القلم مبكرا على الشاب حسن اليملاحي لينشر أولى إبداعاته في الصفحة الثقافية بجريدة وطنية ، وتشكل مكتبة زاخرة بمؤلفات ادبية وعلمية تركها أخوه الأكبر الإرهاصات الأولى المساهمة بشكل كبير في بناء شخصيته العلمية إضافة الى الأصدقاء الذين كانوا يشجعونه على الكتابة خصوصا وانه كان شغوفا بكتابة الشعر في زمن كان فيه الكاتب يعتمد على النشر الورقي ويعتبره الوسيلة الأنجع للتواصل مع القارئ ، ليهتم لاحقا بكتابة القصة ونشرها في الملاحق الثقافية. وكأي مثقف كان حسن…

سلسلة كاتبات وكتاب من مدينة القصر الكبير : الأستاذة أمينة بنونة

بتاريخ 18 سبتمبر, 2020

ولدت بمدينة القصر الكبير من أسرة بنونة العريقة ،ابنة السيد محمد بنونة الذي يعتبر ذاكرة المدينة ومؤرخها فوتوغرافيا ، مسجلا بعين الكاميرا أهم مراحلها ومعالمها وزهرة أعمار شبابها. نشأت في كنف هذه الأسرة المحافظة المحبة للأدب والفن بشتى أنواعهما ، فأصابتها بذرة الفن والثقافة برذاذ جمالهما. التحقت سنة 1967 بكتاب “الفقيه التطواني” القريب من بيت عائلتها بحي “للا عائشة الخضراء”. وعندما بلغت سن التمدرس انتقلت إلى مدرسة “للا فاطمة الأندلسية”، وبعدها ولجت السلك الإعدادي بالثانوية المحمدية. انقطعت عن التعليم سنة 1980 قبل أن تلتحق بالسلك الثانوي لأسباب خارجة عن إرادتها . لكن عصاميتها دفعتها إلى التعلم من كل شيء بالقراءة والمتابعة الثقافية والنشاط الجمعوي حتى الآن، رغم كونها انتقلت إلى بيت الزوجية سنة 1983،…

إلى روح الفقيد عبد الرزاق بوعبيد السبتاوي

بتاريخ 2 سبتمبر, 2020

كنا أنا ومن معي في بداية التسعينات، نتردد على مقهاك “السبتاوي” كي نشاهد فريق برشلونة، وهو في قمة توهجه، وهو يطيح بأعتى الفرق الاسبانية والأوروبية، جالسين على كراسي مغلفة بجلد أخضر على باحة المقهى، لا زلت أذكر ذلك اليوم الذي أضاع فيه مدافع لاكورونا ضربة جزاء في الدقائق الأخيرة من آخر مباراة في الدوري الإسباني كانت كفيلة بضياع لقب لاليغا من الديبورتيفو وبتطليق زوجته له. مباريات الكلاسيكو في مقهاك كانت تحدث صخبا ووطيسا يضاهي ذاك بملعب الكامب نو أو البيرنابيو، كنا نحجز مقاعدنا مند الصباح ونتناوب أنا ومن معي على حراسة المقاعد، مباراة الكلاسيكو حينها كانت بمتابة يوم نزهة بطقوس وأجواء خاصة، والحديث عنها كان يدوم لأيام وأسابيع، ومعه زهو جمهور…

معالم في سيرة الشيخ سيدي عبد الله اشتيوي

بتاريخ 22 يوليو, 2020

-إن من الرجال الأفذاذ الذين حباهم الله بالقرآن، ورزقهم مزمارا من مزامر آل داود :الشيخ الجليل سيدي عبد الله اشتيوي حفظه الله وشفاه وعفاه. رجل قذف الله محبتة في قلوب الخلق، وألقى عليه من الهيبة والإجلال ما جعل الكبار والصغارينظرون إليه بعين الإكبار! تعرفت عليه من زمن بعيد ، وكم كنت أتمنى أن أحظى بشرف التلمذة عليه ، والجلوس بين يديه. لكن ، وللأسف ، لم يقدر لي ذلك. ومهما يكن ، فإني قد جالسته، واستمعت إليه، واستفدت منه كثيرا، وحصل لنا معا شرف الدراسة على السيد “الطاهر الحمدوني” بضعة أشهر في الجمعية الاسلامية أولا ،ثم في مسجد القدس ثانيا.. درسنا عليه الألفية، والنخبة، و نظم الورقات للعمريطي..وكان- حفظه الله- مع انشغاله…

بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2

بتاريخ 13 يوليو, 2020

خلال الجزء الثاني من اللقاء الذي استضافت فيه بوابة القصر الكبير الأستاذ والشاعر الغنائي  ادريس بوقاع رئيس النقابة المغربية للفنانين المبدعين تم التطرق  إلى  حاجة الاسرة الفنية المغربية  للتعاون والتعاضد ، وخدمة الفن والإبداع بوطننا ، وهو ما حدا  بضيفنا الى تأسيس نقابة تعنى بالأشكال الفنية عامة وليس الجانب الموسيقي منها فقط،  تفاديا لأخطاء    سقطت فيها  تجارب سابقة على المستوى النقابي الفني. هذا الاختيار جاء باعتبار الفن وحدة متكاملة لا تتجزأ ولو أن الرهان لتحقيق  ذلك كان صعبا في البداية.   وبفضل عزيمة راسخة _ يضيف الأستاذ بوقاع_   انضمت للنقابة اسماء لها حضورها التاريخي ، الفاعل والعميق في المشهد الفني المغربي ، كمؤسس الاحتفالية عبد الكريم برشيد،…

الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته

بتاريخ 2 يوليو, 2020

كثر هم رجال القصر الكبير، الذين أبدعوا في مجالات أدبية وفنية شتى، كما للبعض منهم مساهمات لا تنكر، في ميادين العلوم والمعرفة الإنسانية بفروعها المتعددة: بحثا وتنظيرا وتدريسا. وقد حفظت لنا مدونات الدارسين أسماء أعلام، في مقدمتهم عبدالجليل القصري، الذي أثث به سيدي عبد الله كنون مؤلفه الذائع الصيت « النبوغ المغربي». وقد توالت المؤلفات التي تحفظ الذاكرة القصرية من النسيان، ممن بصموا الحياة الأدبية والعلمية من أبناء المدينة، ليس آخرهم منجز الأستاذ: بوسلهام المحمدي ( أدباء ومفكرو القصر الكبير المعاصرون)، الذي حوى أسماء، تنتمي إلى أجيال متباعدة في السن، كما هي مختلفة في الاهتمامات والميول، والحقول التي ساهمت في إثرائها، بهذا القسط أو ذاك، كتابة وفنا وفاعلية ميدانية. ويبقى المرحوم الأستاذ:…