تصنيف وجه قصري

الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته

بتاريخ 2 يوليو, 2020

كثر هم رجال القصر الكبير، الذين أبدعوا في مجالات أدبية وفنية شتى، كما للبعض منهم مساهمات لا تنكر، في ميادين العلوم والمعرفة الإنسانية بفروعها المتعددة: بحثا وتنظيرا وتدريسا. وقد حفظت لنا مدونات الدارسين أسماء أعلام، في مقدمتهم عبدالجليل القصري، الذي أثث به سيدي عبد الله كنون مؤلفه الذائع الصيت « النبوغ المغربي». وقد توالت المؤلفات التي تحفظ الذاكرة القصرية من النسيان، ممن بصموا الحياة الأدبية والعلمية من أبناء المدينة، ليس آخرهم منجز الأستاذ: بوسلهام المحمدي ( أدباء ومفكرو القصر الكبير المعاصرون)، الذي حوى أسماء، تنتمي إلى أجيال متباعدة في السن، كما هي مختلفة في الاهتمامات والميول، والحقول التي ساهمت في إثرائها، بهذا القسط أو ذاك، كتابة وفنا وفاعلية ميدانية. ويبقى المرحوم الأستاذ:…

بورتري: الأستاذة أمينة الديوري سيدة القيم

بتاريخ 13 يونيو, 2020

في الموسم الدراسي 72 _ 73 التحقت بالسلك الإعدادي لثانوية وادي المخازن للتعليم الأصيل ، او ” المعهد الديني ” كما يتعارف على تسميته بين عامة الناس. التحقت بهذه المؤسسة العريقة لأفتح عيني على أساتذة أجلاء ، جمعوا بين مثانة في التكوين ودماثة في الخلق ومكانة اعتبارية تعدت  محيط مدينتهم الحالمة…. في العام الثالث من دراستي بهذه المؤسسة كان لي شرف دراسة اللغة العربية وزملائي  على يد أستاذة لازالت ذكراها _ وقد تخطيت الستين _  ماثلة أمامي تحتل مساحة الود والعرفان بذاكرتي . الاستاذة أمينة الديوري لم تكن  غير وداعة تخطو وبيدها حقيبتها الجلدية السوداء وهي تجتاز كعادتها دوما البوابة الخلفية للمؤسسة. لقد استطاعت هذه السيدة أن تحوز احترامنا كتلاميذ …

من أعلام مدينة القصر الكبير: عبد السلام القيسي الحسني الكاتب والمؤرخ

بتاريخ 11 يونيو, 2020

فقدت مدينة القصر الكبير والمغرب أحد أساطين الفكر والثقافة والعلم والأدب والتاريخ والبحث العلمي الموسوعي ، المرحوم الحاج عبد السلام القيسي الحسني بتاريخ 9 يونيو 2020 م .وبمناسبة هذا المصاب الجلل ، أعيد نشر مقال سبق لي نشره بتاريخ 30 يوليوز 2015 م . من أعلام مدينة القصر الكبير: عبد السلام القيسي الحسني الكاتب والمؤرخ الأستاذ والمؤرخ عبد السلام بن محمد بن الحاج المختار القيسي الحسني الذي ينحدر من أسرة عريقة ذات حسب ونسب وعلم وثقافة، يعود أصلها إلى العائلات العربية التي وفدت على المغرب بعد خروجها من الأندلس.(عائلة القيسي من جهة الأب وعائلة الجزار من جهة الأم). و(القيسيون من العرب العدنيين: القيسيون كانوا يقطنون بكثرة في اشبيلية وبلنسية، وعنهم تفرعت عشائر كثيرة محترمة مثل:بنو…

المدرسة الطبيعية للفنان الرائد علي نخشى

بتاريخ 8 يونيو, 2020

. ينتمي الرسام علي نخشى إلى أسرة عريقة قصرية عرفت بالعلم والدين وحبها للفنون. درس في القصر الكبير ثم التحق بمدرسة الفنون الجميلة بتطوان وتتلمذ على يد الفنان الغرناطي ماريانو بيرطوشي. ثم التحق بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بمدريد حيث درست سنتين، لينتقل بعدها إلى مدرسة الفنون الجميلة :” سانطا ايسابيل دي هونكريا” في إشبيلية لمدة سنتين أيضا. عاد بعد ذلك إلى مدرسة :” سان فرناندو” بمدريد إلى أن تخرج منها بعد 3 سنوات حاصلا على دبلوم الأستاذية في الرسم. درس أيضا الحفرGraveur بمدرسة سان فرناندو كما درس الطباعة والحفر lithographie بمدريد. درس في متحف اللوفر بفرنسا واعد أيضا دراسة خاصة في المتحف البريطاني وفي الرواق الوطني للفنون الجميلة بلندن، إنجلترا.

رجال تركوا على صفحات تاريخ القصر الكبير بصمات لا تنسى العلامة أحمد السوسي الفقيه والفيلسوف والمسرحي والمربي

بتاريخ 21 مايو, 2020

هو شخصية مثيرة للجدل والإعجاب، تجتمع فيه صفات تتعارض في من سواه، فهو فقيه ورع تخرج من جامع القرويين، يستمد قيمه العقائدية والسلوكية من السلف الصالح، وآراءه الفكرية من دراساته الفلسفية، ومواقفه الاجتماعية من وعيه السياسي، وتواضعه من طريقته الصوفية، فكان رحمه الله يجمع في تناغم بين السمو في الشخصية، والتواضع في السلوك، مشرق الطلعة، مهيب المظهر، مرن العشرة، طيب الجوهر، يحكي عنه تلاميذه أنه كان حازما في عمله، مرنا في تواصله، مجدا في أداء رسالته التربوية. الأستاذ العلامة أحمد السوسي المرتجي كان يحمل مشعل الفكر التنويري بمدينة القصر الكبير، وكان مصلحا اجتماعيا، يدعو إلى الإصلاح الاجتماعي، والتغيير السياسي، ويساهم بشكل كبير لتوعية المواطنين بقيم الكرامة والحرية والاستقلال، محرضا جيله على التمرد…

نساء في دائرة الضوء : 26 _ رشيدة بنمسعود الناقدة المغربية الرائدة

بتاريخ 20 مايو, 2020

“ان كتابة المرأة مكنتها من وضع مسار كتابي تعبر فيه عن رغبتها في الوصول وتحقيق الذات، الذات المتميزة فنيا وتعبيريا لا شكليا فقط” عبد الحميد عقار. رشيدة بنمسعود باحثة أكاديمية، وناقدة رصينة اثبتت حضورها في مجال الكتابة والنقد ليس على المستوى الوطني فحسب بل على المستوى العربي  أيضا من خلال مجموعة كبيرة من الإصدارات والأبحاث المتخصصة في الكتابة النسائية ندكر منها على سبيل المثال لا الحصر: *المرأة والكتابة سؤال الخصوصية وبلاغة الاختلاف. * الكتابة النسائية : بحث عن إطار مفهومي مساهمة في كتاب جماعي مبادرات نسائية *جمالية السرد النسائي *بحث عن استراتيجية الكتابة النسائية مجلة عالم الفكر المجلد21 *الكتابة والجسد ندوة tanit مجموعة البحث حول المرأة مجلة علامات.