أخر تحديث : السبت 11 مايو 2019 - 3:13 مساءً

أنطولوجيا كتاب طنجة مائة عام من الإبداع: أم كلثوم الجزولي

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 11 مايو, 2019 | قراءة

 

حسن بيريش

– أم كلثوم الجزولي(1965 / 2016)

– من مواليد سنة 1965 بمدينة القصر الكبير.
– بعد إتمام دراستها في المرحلتين الابتدائية والثانوية في مسقط رأسها، رحلت إلى طنجة لتتابع تعليمها العالي في القانون بطنجة.
– حاصلة على:
1 – الباكالوريا في الآداب العصرية.
2 – الإجازة في الفلسفة العامة من كلية الحقوق بطنجة.
– كاتبة، وصحافية، وفنانة تشكيلية.
– انخرطت في العمل الجمعوي بطنجة، وكانت عضوا في جمعية “تداول للتربية والتراث والبيئة” بطنجة.
– عملت على مدى سنوات صحافية في أسبوعية “الخضراء الأصيلة”،التي كان يصدرها في طنجة عبد الحق بخات.
– كتبت عمودا أسبوعيا في جريدة “الخضراء الأصيلة” حول مجموعة من الظواهر الثقافية والاجتماعية.
– مثقفة متعددة، ساهمت في العديد من المنابر الإعلامية، المحلية والوطنية، بكتاباتها الصحافية المتنوعة، وحواراتها مع العديد من الأدباء والكتاب والفنانين.
– انشغلت بالبحث الأثري، وأنجزت عدة دراسات متميزة حول المواقع التالية:
1 – موقع “كوطا” الاثري بطنجة.
2 – موقع “ليكسوس” بالعرائش.
3 – موقع “زليل” بأحد الغربية (قرب أصيلة).
– سنة 2003 أصدرت أم كلثوم الجزولي كتابها الوحيد “أحمد المكناسي باحثا”.
– يوم السبت 15 أكتوبر سنة 2016 توفيت إثر حادثة سير في مدينة ورزازات.
– قال عنها الباحث المعروف أحمد الفتوح:

“أم كلثوم الجزولي صحافية نزيهة، ومثقفة ملتزمة، وفنانة رقيقة ومبدعة”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع