أخر تحديث : الأحد 2 يونيو 2019 - 2:52 صباحًا

منارات و أعلام “الفنانة إحسان الرميقي.. صوت شجي يحلق عاليا في مقامات الغناء الصوفي

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 2 يونيو, 2019 | قراءة

بقلم: جلال الحمدوني

تعرف الجمهور المغربي على الفنانة المتألقة إحسان الرميقي من خلال أسلوبها الغنائي المتفرد، حيث اختارت هذه الفنانة، إبنة مدينة القصر الكبير، الغناء النابع من التراث الإنشادي الصوفي، وفن الموشحات الأندلسية المستمد من الطرب العربي الأصيل، وهو اللون الغنائي الذي اختارت أن تبصم به مسارها الفني المتميز.
وقد كانت مدينة القصر الكبير، مسقط رأس الفنانة إحسان الرميقي، شاهدا على بداية شغفها وعشقها للموشحات وللموسيقى الأندلسية، حيث شاركت وتألقت منذ طفولتها في الحفلات المدرسية، ثم التحقت بعد ذلك بالمعهد الموسيقي لصقل موهبتها على يد أساتذة كبار من أمثال المرحوم ذ. عبد السلام السبيطري، والمرحوم ذ. البشير الروسي، وذ. محمد محاسن…(1)

إحسان الرميقي التي نشأت وتربت في رياض جدها الباشا الملالي الرميقي، الذي فتحت فيه عينيها على ليال من الذكر والإنشاد الصوفي، كانت تقام به إحياء لمناسبات دينية كالمولد النبوي الشريف، وهو ما جعلها ترتبط وتعشق هذا اللون الطربي الأصيل منذ حداثة سنها.
تقول الفنانة إحسان الرميقي عن والدها الذي كان مولعا بالتصوف وليالي الذكر :” لقد كان الوالد رحمه الله يصحبني معه للزاوية التيجانية بمكان مخصص للنساء وهناك تشبعت وتأثرت بأجواء روحانية صوفية كان لها الأثر الهام في مستقبل الأيام حيث اخترت الموشح كصنف فني إلى جانب ما هو كلاسيكي”.(2)

انتقلت الفنانة إحسان الرميقي، بعد قضاءها فترة من الزمن في مدينتها الغراء، وفي رحاب رياض جدها الفسيح ذي الهندسة والطراز المعماري المغربي الأندلسي الأصيل، إلى مراكش الحمراء، المدينة النابضة بالفن والتراث، قصد الاستقرار بها، فكانت بالنسبة لها فرصة لتتفرغ بشكل كبير للعمل الموسيقي، ولتلتحق بالمعهد الموسيقي هناك لتكتسب تجربة أكثر في هذا الميدان، فتلقت دروسا على يد أساتذة مغاربة وأجانب.
ورغبة منها في إشباع شغف معرفتها واطلاعها أكثر على هذا اللون الموسيقي الأصيل، سافرت إلى إسبانيا لاستكمال دراستهاالفنية ومتابعة دروسها الأكاديمية، ومن هناك استطاعت أن تسجل حضورها الوازن من خلال مشاركتها في مهرجان الثقافات الثلاث، وقد كانت بالنسبة لها تجربة مهمة خصوصا وأن هذا اللقاء كان مناسبة للانفتاح على ثقافات جديدة ومتنوعة. فالمشاركة المغربية في إسبانيا، تقول الفنانة إحسان الرميقي في إحدى لقاءاتها الصحفية، “لقيت إقبالا كبيرا خصوصا وأن التراث الأندلسي الذي قدمناه هو تراث مشترك ما بين الأندلس، والمغرب والمشرق”.
كما سجلت الفنانة إحسان الرميقي حضورا متميزا خلال مشاركتها في حفل أقيم بمعهد العالم العربي بباريس، والذي كشفت فيه هذه الفنانة المتألقة عن قدراتها الصوتية الكبيرة.
وفي سنة 2007، وأثناء زيارة قام بها ولي عهد إسبانيا وعقيلته أواخر شهر أكتوبر، أحيت الفنانة المغربية إحسان الرميقي على شرفهما حفلا موسيقيا وذلك بالمسرح الملكي بمراكش. وحضور ولي عهد إسبانيا وعقيلته (ملك وملكة إسبانيا حاليا) هذا الحفل، يؤشر على نحو إلى القيمة الفنية التي باتت تجسدها الفنانة إحسان الرميقي، وعلى نحو آخر إلى إقبال النخبة المثقفة الأوربية على الغناء الصوفي والذي غدت إحدى علاماته.(3)
وقد شاركت الفنانة إحسان الرميقي في عدة مهرجانات عربية في كل من تونس والأردن والبحرين…
كما أطربت بصوتها الملائكي جمهور مهرجان فاس للموسيقى خلال دورة 2003 لتخط اسمها في سجل المبدعين الكبار في هذا الباب من أبواب الأغنية الروحية والصوفية. هذا فضلا عن مشاركتها في إحياء حفلات بالمهرجان الثقافي الدولي بأصيلة.
وبمدينة القصر الكبير أحيت الفنانة إحسان الرميقي حفلا باذخا في ليلة اختتام المهرجان الدولي لمعركة القصر الكبير في دورته الثانية (2017)، حيث غنت أغاني من التراث الأندلسي، واغترفت من معينه إنشادا جلاه صوتها الرخيم بمدرج دار الثقافة محمد الخمار الكنوني، فأضفت على المكان مسحة جمالية شدت الجمهور من أبناء وبنات مدينتها لساعات طوال دون كلل أو ملل.(4)

بصوتها الطربي الأصيل، وأسلوبها الفني الذي يربط الحاضر بالماضي، تغني الفنانة المغربية إحسان الرميقي، من خلال أدائها المبهر لنصوص وقصائد وموشحات من المورث الغنائي والحضاري الأندلسي، لتسمو بهذا الفن الطربي الأصيل إلى مستويات من الإمتاع المتحضر، والإنشاد الراقي، الذي يسافر بالمتلقي إلى عوالم جديدة، عبر طبقات صوتية شجية، ونغمات موسيقية بديعة، لتصدح الفنانة إحسان الرميقي بصوتها الرخيم، رفقة مجموعتها الموسيقية (زمان الوصل)، مستعيدة بأدائها الرائع لحظات من أمجاد الإرث الحضاري الأندلسي المفقود. وعبر نوبات من طرب الآلة والموسيقى الأندلسية والموشحات، اختارت هذه الفنانة المتألقة، إبنة مدينة القصر الكبير، لونا غنائيا راقيا يحلق عاليا ليلامس أعماق الروح، ويرتقي بجمالية الذوق في زمن تقهقرت وتراجعت فيه كل المقاييس والمعايير المرتبطة بالذوق العام.

هوامش:
1- حوارات ملونة، حوار خاص أجراه الصحفي محمد كماشين مع الفنانة إحسان الرميقي، نشر بجريدة العلم.
2- نفس المرجع.
3- أعلام وأقلام من القصر الكبير في العصر الحديث، الجزء الثالث، محمد العربي العسري، 2015، ص: 440.
4- مجلة تحولات الإلكترونية، إحسان الرميقي تغترف من الموشح الأندلسي منشدة ملاحم المغرب، يوسف حمادي، 16 غشت 2017.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع