أخر تحديث : الأربعاء 20 مايو 2020 - 2:29 مساءً

نساء في دائرة الضوء : 26 _ رشيدة بنمسعود الناقدة المغربية الرائدة

“ان كتابة المرأة مكنتها من وضع مسار كتابي تعبر فيه عن رغبتها في الوصول وتحقيق الذات، الذات المتميزة فنيا وتعبيريا لا شكليا فقط”
عبد الحميد عقار.
رشيدة بنمسعود باحثة أكاديمية، وناقدة رصينة اثبتت حضورها في مجال الكتابة والنقد ليس على المستوى الوطني فحسب بل على المستوى العربي  أيضا من خلال مجموعة كبيرة من الإصدارات والأبحاث المتخصصة في الكتابة النسائية ندكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
*المرأة والكتابة سؤال الخصوصية وبلاغة الاختلاف.
* الكتابة النسائية : بحث عن إطار مفهومي مساهمة في كتاب جماعي مبادرات نسائية
*جمالية السرد النسائي
*بحث عن استراتيجية الكتابة النسائية مجلة عالم الفكر المجلد21
*الكتابة والجسد ندوة tanit مجموعة البحث حول المرأة مجلة علامات.
*الكتابة النسائية مقدمة حول صحوة المصطلح مجلة اشرعة العدد14
*شعرية الجسد في تجربة وفاء العمراني بحث منشور في مجلة الثقافة المغربية.
فهذه القامة النقدية السامقة اقتحمت مجال الكتابة والنقد من أجل الدفاع عن المرأة المبدعة ضد بعض الأحكام الجاهزة التي تنال من المرأة الكاتبة وتنتقص من قيمة ابداعاتها الأدبية والفكرية فالبرغم من نبوغ المرأة في مجال الكتابة منذ اقدم العصور كالشاعرة الكبيرة الخنساء التي تم الإجماع على شاعريتها قال بشار بن برد:(لم تقل امرأة قط شعرا الا تبين الضعف في شعرها فسألوه وهل الخنساء كذلك؟ فقال:الخنساء فوق الرجال)
وماحز في نفس ناقدتنا ان بعضهم رد إجادة الخنساء للرثاء هو استلذاذ  المرأة للبكاء والاستطالة فيه، متناسين شروط المجتمع القبلي وهيمنة الاخر على حرية المرأة في الإبداع والاختيار، الأمر الذي استمر حتى مع فدوى طوقان التي كانت تنشر قصائدها الغزلية باسم مستعار (دنانير) في مجلة الرسالة المصرية خشية من رد فعل اخوتها والمجتمع تجاه طبيعة كتابتها.
وما يزيد ناقدتنا حماسا وتحفيزا للبحث في الكتابات النسائية وابراز خصوصيتها الابداعية هو تنميط صورة المرأة وسيادة مركزية ثقافية تحاول إقصاء المرأة من مجال الكتابة فهذا ابو العلاء المعري في لزومياته قال :(فحمل مغازل النسوان أولى بهن من اليراع مقلمات أتين لهذيه متعلمات).
النحاة أيضا مارسوا التمييز ضد النساء حين الصقوا الخطأ بالانثى لما  نطقت بنت الأسود ما احسن السماء’ بضم النون. وكان الأمر استمرار لخطيئة حواء والتفاحة.
وايضا حين يحمل الأمر على المذكر ولو اجتمع ذكر واحد بالف امرأة.
ماسبق كان كافيا لتهتم الناقدة بابداع المرأة والدفاع عن خصوصيتها، وقد ظهرت اتجاهات في الشرق والغرب فمنهم من دافع عن ادب متميز للمرأة، وآخرون يرفضون هذا التمايز ويشد دون على إبداع حقيقي بغض النظر عن الجنس، وهناك معتدلون يجمعون بين النقيضين. فمصطلح الكتابة النسائية على اساس النوع أثارت جدلا واسعا بين النقاد الرجال وحتى النساء انفسهن كيمنى العيد، وزهرة جلاصي، ونازك الأعرجي، وشيرين ابو النجا، وهدى المدغيري وغيرهن. فكل واحدة من هؤلاء قدمت وجهة نظرها من الزاوية التي  ترى فيها الكتابة النسائية.
اما الناقدة رشيدة بن مسعود ترفض المساواة الابداعية تحت سقف الوعي الذكوري المهيمن على كتابة المرأة، فالكتابة النسائية عندها مرادفة لتصنيف إبداع المرأة لوجود خصوصيات فيها تميزهاعما كتبه الرجل تبعا لفروق بينها على مستوى الشروط التاريخية للكتابة واختلاف الجسد، والوضعية الاجتماعية والاقتصادية للمرأة في العالم العربي وبذلك توسس الناقدة لبلاغة الاختلاف بغية تطوير الكتابة النسائية واغنائها إذ التجربة دائما متغيرة حسب الزمان والمكان والطبقة والخلفية والجنس والخبرات الجانبية.
وفي كتابها جمالية السرد النسائي تسبر الناقدة اغوارا جديدة في الكتابات السردية التي تكتبها المرأة ودور الذات باعتبارها المصدر الذي تصدر عنه الكلمات.
ويوكد الناقد محمد معتصم أن رشيدة بن مسعود رائدة في مجال الكتابة النقدية في المغرب مشيرا الي شبه غياب في الساحة النقدية لكتب تتناول الكتابة النسائية بالنقد وأضاف قائلا :هناك تطور بين تجربة  الكتاب الأول والثاني إذ ان الأول يطرح تصنيفات داخل الأدب لكن في الثاني يبدو أن مسألة التصنيف حسمت وشرعت مباشرة في البحث في نصوص كاتبات عربيات معتمدة وحدة الاشتغال على هذه النصوص.
وتجدر الإشارة ان الناقدة الالمعية رشيدة بنمسعود بنت القصر الكبير تدافع عن المرأة الكاتبة خصوصا والمرأة المغربية في مجالات متعددة من موقعها السياسي أيضا باعتبارها قيادية في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وفقها الله في مهامها الأدبية، والحزبية.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع